إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: اقتلوا ذا الطفيتين فإنه يلتمس البصر

3308- وبه قال: (حَدَّثَنَا عُبَيْدُ بْنُ إِسْمَاعِيلَ) أبو محمَّدٍ القرشيُّ الهبَّاريُّ الكوفيُّ _من ولد هبَّار بن الأسود_ القرشيُّ واسمه في الأصل عبد الله، و«عُبَيد» لقبٌ غلب عليه وعُرِف به، قال: (حَدَّثَنَا أَبُو أُسَامَةَ) حمَّاد بن أسامة (عَنْ هِشَامٍ، عَنْ أَبِيهِ) عروة بن الزُّبير (عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهَا) أنَّها (قَالَتْ: قَالَ النَّبِيُّ) ولأَبَوي ذرٍّ والوقت: ((قال رسول الله)) (صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: اقْتُلُوا ذَا الطُّفْيَتَيْنِ) _بضمِّ المهملة وسكون الفاء_ من الحيَّات الَّذي على ظهره خطَّان كالخوصتين (فَإِنَّهُ يَطْمِسُ [1] الْبَصَرَ) يمحو نوره (وَيُصِيبُ الْحَبَلَ) أي: يسقط الجنين إذا نظرت إليه الحامل (تَابَعَهُ) أي: تابع أبا أسامة (حَمَّاد بْنُ سَلَمَةَ) في روايته عن هشامٍ فيما وصله أحمد عن عفَّان، ولأبي ذرٍّ عن الكُشْميهَنيِّ: ((تابع حمَّاد بن سلمة)) قال: (أَخْبَرَنَا أُسَامَةُ) وهذه المتابعة ثبتت لأبي ذرٍّ عن الحَمُّويي والمُستملي.
ج5ص311


[1] في (د) و(ص): «يلتمس» وكذا في «اليونينيَّة».