إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: قد توفي اليوم رجل صالح من الحبش فهلم فصلوا عليه

1320- وبه قال: (حَدَّثَنَا إِبْرَاهِيمُ بْنُ مُوسَى) بن يزيد الفرَّاء الرَّازيُّ الصَّغير قال: (أَخْبَرَنَا هِشَامُ بْنُ يُوسُفَ) الصَّنعانيُّ: (أَنَّ ابْنَ جُرَيْجٍ) عبد الملك بن عبد العزيز (أَخْبَرَهُمْ قَالَ: أَخْبَرَنِي) بالإفراد (عَطَاءٌ) هو ابن أبي رباحٍ: (أَنَّهُ سَمِعَ جَابِرَ بْنَ عَبْدِ اللهِ) الأنصاريَّ (رَضِيَ اللهُ عَنْهُما، يَقُولُ: قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَليهِ وَسَلَّم: قَدْ تُوُفِّي الْيَوْمَ رَجُلٌ صَالِحٌ مِنَ الْحَبَشِ) بفتح الحاء المهملة والموحَّدة، قال في «القاموس»: الحَبَشُ والحَبَشَة محرَّكتين [1]، والأَحْبُش؛ بضمِّ الباء: جنسٌ من السُّودان، ولأبي ذَرٍّ والأَصيليِّ: ((من الحُبْش)) بضمِّ المهملة وسكون الموحَّدة (فَهَلُمَّ) بفتح الميم، أي: تعالوا (فَصَلُّوا عَلَيْهِ، قَالَ: فَصَفَفْنَا) بفاءين (فَصَلَّى النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَليهِ وَسَلَّم عليه وَنَحْنُ صُفُوفٌ) كذا ثبت في رواية المُستملي: ((ونحن صفوفٌ)) وفي الفرع وأصله [2] علامة السُّقوط على قوله: «عليه»، وعلى قوله: «صفوفٌ» للأَصيليِّ وأبي ذَرٍّ وابن عساكر، وزاد أبو الوقت عن الكُشْمِيْهَنِيِّ [3]: ((معه)) بعد قوله: «ونحن»، ومطابقة الحديث للتَّرجمة في قوله: «فصففنا» وقال ابن حجرٍ: إنَّ زيادة [4] المُستملي: ((ونحن صفوفٌ)) تصحَّح [5] مقصود التَّرجمة. انتهى. وحينئذٍ فعلى رواية غيره لا مطابقة، فالأحسن قول الكرمانيِّ: «فصففنا» كما مرَّ، والواو في قوله: «ونحن صفوفٌ» للحال (قَالَ أَبُو الزُّبَيْرِ) بضمِّ الزَّاي وفتح الموحَّدة، محمَّد بن مسلم بن تَدْرُس؛ بفتح المثنَّاة الفوقيَّة وسكون الدَّال وضمِّ الرَّاء، آخره سينٌ مهملةٌ، ممَّا وصله النَّسائيُّ (عَنْ جَابِرٍ) قال: (كُنْتُ فِي الصَّفِّ الثَّانِي) يوم صلَّى النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم على النَّجاشيِّ، واستُدِلَّ به على مشروعيَّة الصَّلاة على الغائب، وبه قال الشَّافعيُّ رحمه الله [6] وأحمد وجمهور السَّلف، حتَّى قال ابن حزمٍ: لم يأت عن أحدٍ [7] من الصَّحابة منعه، قال الشَّافعيُّ، ممَّا قرأته في «سنن البيهقيِّ»: إنَّما الصَّلاة دعاءٌ للميِّت؛ وهو إذا كان مكفَّنًا [8] ميِّتًا يُصلَّى عليه، فكيف [9] لا ندعو له غائبًا أو في القبر بذلك الوجه الَّذي يُدعَى له به وهو ملفَّفٌ؟ [10] وأجاب القائلون بالمنع؛ وهم الحنفيَّة والمالكيَّة عن قصَّة النَّجاشيِّ بأنَّه كان بأرضٍ لم يصلِّ عليه بها أحدٌ، فتعيَّنت عليه الصَّلاة [11] لذلك، أو أنَّه خاص بالنَّجاشيِّ؛ لإرادة إشاعة أنَّه مات مسلمًا، أو استئلاف قلوب الملوك الَّذين أسلموا في حياته، فليس ذلك لغيره، أو أنَّه كُشِف له صلى الله عليه وسلم عنه حتَّى رآه ولم يره المأمومون، ولا خلاف في جوازها، وتعقَّبه ابن دقيق العيد بأنَّه يحتاج إلى نقلٍ، ولا يثبت بالاحتمال. انتهى. وقال ابن العربيِّ: قال المالكيَّة: ليس ذلك إلَّا لمحمَّدٍ صلى الله عليه وسلم [12]، قلنا: وما عمل به محمَّد [13] صلى الله عليه وسلم تعمل به أمَّته؛ يعني: لأنَّ الأصل عدم الخصوصيَّة، قالوا: طُوِيَت له الأرض، وأُحضرت الجنازة بين يديه، قلنا: إنَّ ربَّنا لقادرٌ، وإنَّ نبيَّنا لأهلٌ لذلك، ولكن لا تقولوا إلَّا ما رأيتم، ولا تخترعوا من عند أنفسكم، ولا تحدِّثوا إلَّا بالثَّابتات،
ج2ص422
ودعوا الضِّعاف؛ فإنَّها سبيل تلافٍ إلى ما ليس له تلافٌ. انتهى. وفي «أسباب النزول» للواحديِّ بغير إسنادٍ عن ابن عبَّاسٍ، قال: كُشِفَ للنَّبيِّ صلى الله عليه وسلم عن سرير النَّجاشيِّ حتَّى رآه وصلَّى عليه، ولابن حِبَّان من حديث عِمران بن حُصينٍ: فقام وصفُّوا خلفه وهم لا يظنُّون إلَّا أن جنازته بين يديه، وقول المهلَّب: «إنَّه لم يثبت أنَّه صلَّى على ميِّتٍ غائبٍ غير النَّجاشيِّ» معارضٌ بقصَّة [14] معاوية بن معاوية المزنيِّ المرويَّة _من حديث أنسٍ وأبي أمامة، ومن طريق سعيد بن المسيَّب والحسن البصريِّ_ مرسلةً [15]، فأخرج الطَّبرانيُّ ومحمَّد ابن الضُّريْس في «فضائل القرآن»، وسَمُّوَيْه في «فوائده» وابن منده والبيهقيُّ في «الدَّلائل» كلُّهم من طريق محبوب بن هلالٍ، عن عطاء بن أبي ميمونة، عن أنس بن مالكٍ قال: نزل جبريل على النَّبيِّ صلى الله عليه وسلم فقال: يا محمَّد؛ مات معاوية بن معاوية المزنيُّ، أتحبُّ أن تصلِّي عليه؟ قال: «نعم»، قال [16]: فضرب بجناحيه، فلم تبق أَكَمَةٌ ولا شجرةٌ إلَّا تضعضعت، فرفع سريره حتَّى نظرَ إليه، فصلَّى عليه وخلفه صفَّان من الملائكة، كلُّ صفٍّ سبعون ألف ملك فقال: «يا جبريل؛ بِمَ نال هذه المنزلة [17]؟» قال: بحبِّ {قُلْ هُوَ اللهُ أَحَدٌ} [الإخلاص: 1] وقراءته إيَّاها جائيًا وذاهبًا وقائمًا وقاعدًا وعلى كلِّ حالٍ. ومحبوبٍ، قال أبو حاتمٍ: ليس بالمشهور، وذكره ابن حِبَّان في الثِّقات، وأوَّل حديث ابن الضُّريْس: كان النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم بالشَّام...، وأخرجه ابن سنجر [18] في «مسنده» وابن الأعرابيِّ وابن عبد البرِّ، وهو في «فوائد حاجب الطُّوسي [19]»، كلُّهم من طريق يزيد بن هارون، أخبرنا العلاء أبو محمَّدٍ الثَّقفيُّ: سمعت أنس بن مالكٍ يقول: غزونا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم غزوة تبوك، فطلعت الشمس يومًا بنورٍ وشعاعٍ وضياءٍ لم نره قبل ذلك، فعجب النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم من [20] شأنها؛ إذ أتاه جبريل فقال: مات معاوية بن معاوية، وذكر نحوه، والعلاء أبو محمَّدٍ _هو ابن زيدٍ الثَّقفيُّ_ واهٍ، وأخرج نحوَه ابنُ مندهٍ من حديث أبي أمامة، وأخرجه أبو أحمد الحاكم [21] في «فوائده»، والطَّبرانيُّ في «مسند الشَّاميين»، والخلَّال [22] في «فضائل {قُلْ هُوَ اللهُ أَحَدٌ}»، وأمَّا طريق سعيد بن المسيَّب؛ ففي «فضائل القرآن» لابن الضُّريس، وأمَّا طريق الحسن البصريِّ؛ فأخرجها البَغَويُّ وابن مندهٍ، فهذا الخبر قويٌّ بالنَّظر إلى مجموع طرقه، وقد يَحتَجُّ به من يجيز الصَّلاة على الغائب، لكنْ يدفعه ما ورد: أنَّه رُفِعَت الحُجُب حتَّى شاهد جنازته.
وحديث الباب فيه التَّحديث، والإخبار، والسَّماع، والقول، وشيخ المؤلِّف رازيٌّ، وابن جريجٍ وعطاءٌ مكِّيَّان، وأخرجه أيضًا في «هجرة الحبشة» [خ¦3877]، ومسلمٌ في «الجنائز» والنَّسائيُّ في «الصَّلاة».
ج2ص423


[1] في (م): «محرَّكين».
[2] «وأصله»: ليس في (م).
[3] ليس لأبي الوقت رواية عن الكشمهيني، بل هو يروي عن الداودي عن السرخسي عن الفربري.
[4] في (ص) و(م): «بزيادة».
[5] في (ص) و(م): «يصحُّ».
[6] «رحمه الله»: ليس في (د).
[7] في (د): «واحد».
[8] في غير (م): «ملفَّفًا»، كذا في الفتح.
[9] قوله: «إنَّما الصَّلاة دعاءٌ للميِّت؛ وهو إذا كان مكفَّنًا ميِّتًا يصلَّى عليه، فكيف»، سقط من (ص).
[10] «الذي يُدعى له به وهو ملفَّفٌ»: سقط من(ص) و(م).
[11] زيد في (د): «عليه».
[12] الصَّلاة مثبتٌ من (ب) و(س)،وكذا في الموضع اللَّاحق.
[13] «محمَّد»: ليس في (ب) و(س).
[14] في (د): «بقضيَّة»، وهو تحريفٌ.
[15] في (م): «يرسله».
[16] «قال»: ليس في (م).
[17] في (د): «المرتبة».
[18] في هامش (ص): (قوله: «ابن سنجر» واسمه في مرويَّات الحافظ ابن حجرٍ: محمَّد بن سنجر، ويقال: محمَّد بن عبد الله بن سنجر بن عبد الله الجرجانيُّ، نزيل مصر). انتهى.
[19] في (د): «الطرطوسيُّ»، وليس بصحيحٍ.
[20] في (ص): «في».
[21] في غير (د): «والحاكم»، وليس بصحيحٍ.
[22] في هامش (ص): (قوله: «الخلَّال»: هذه النِّسبة إلى عمل الخلِّ أو بيعه، والمشهور بهذا الانتساب أبو عليٍّ الحسن بن عليٍّ الخلَّال صاحب «السُّنن»، «ترتيب»).