إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

باب قتل أبي رافع عبد الله بن أبي الحقيق

(16) (بابٌ قَتْلُ أَبِي رَافِعٍ عَبْدِ اللهِ بْنِ أَبِي الْحُقَيْقِ) بضم الحاء المهملة وفتح القاف الأولى مصغرًا، اليهوديِّ (وَيُقَالُ): اسمهُ (سَلَّامُ بْنُ أَبِي الْحُقَيْقِ) بتشديد اللام (كَانَ بِخَيْبَرَ، وَيُقَالُ): كان (فِي حِصْنٍ لَهُ بِأَرْضِ الْحِجَازِ، وَقَالَ الزُّهْرِيُّ [1] ) محمَّد بن مسلم بن شهابٍ، ممَّا وصلهُ يعقوبُ بن سفيانَ في «تاريخه» عن حجَّاجِ بن أبي مَنِيعٍ عن جدِّه عنه: (هُوَ) أي: قَتلُ أبي رافعٍ (بَعْدَ) قتلِ (كَعْبِ بْنِ الأَشْرَفِ) قال ابنُ سعدٍ: في رمضان سنةَ ستٍّ، وقيل: غير [2] ذلكَ.
ج6ص285


[1] في هامش (ص): (قوله: «وقال الزهري»، سقط من «فرع المزِّيِّ» واو «وقال»، وثبتت في غيره). انتهى.
[2] في هامش (ص): (وقيل: في ذي الحجَّة سنة خمس، وقيل: سنة أربع، وقيل: في رجب سنة ثلاث). انتهى. «فتح».