إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: أن رسول الله قال: بايعوني

3999- وبه قال: (حَدَّثَنَا أَبُو الْيَمَانِ) الحكمُ بن نافعٍ قال: (أَخْبَرَنَا شُعَيْبٌ) هو ابنُ أبي حَمْزة الحُمْصي (عَنِ الزُّهْرِيِّ) محمدِ بنِ
ج6ص264
مسلم بنِ شهابٍ، أنَّه (قَالَ: أَخْبَرَنِي) بالإفراد (أَبُو إِدْرِيسَ عَائِذُ اللهِ [1] ) بالذال المعجمة (بْنُ عَبْدِ اللهِ) الخَوْلاني (أَنَّ عُبَادَةَ بْنَ الصَّامِتِ) الأنصاريَّ رضي الله عنه (وَكَانَ شَهِدَ بَدْرًا) يوم وقعتها (أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: بَايِعُونِي) بكسر التَّحتية، أي: عاقدُوني.
كذا اقتصرَ هنا منه على هذا، وسبقَ تامًّا في «كتاب الإيمان» [خ¦18] والغرض منه هنا قوله: «وكان شهد بدرًا».
ج6ص265


[1] في هامش (ص): (قوله: «عايذ الله» بالياء التَّحتانيَّة، كذا في «الفَرْع المزِّيِّ» وغيره، وكذا قيَّده ابن الأثير فيه وفي غيره، وقال صاحب «التَّرتيب» أي: في الخطِّ، وأمَّا اللَّفظ؛ فهي همزة ليس إلَّا. انتهى. وبذلك جزم الكرمانيُّ فقال: بالذَّال المعجمة بعد الهمزة، وهو ظاهرٌ). انتهى.