إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: استقرؤوا القرآن من أربعة.

3806- وبه قال: (حَدَّثَنِي) بالإفراد، ولأبي ذرٍّ: ((حدَّثنا)) (مُحَمَّدُ بْنُ بَشَّارٍ) بندارٌ العبديُّ قال: (حَدَّثَنَا غُنْدَرٌ) محمَّد بن جعفرٍ قال: (حَدَّثَنَا شُعْبَةُ) بن الحجَّاج (عَنْ عَمْرٍو) بفتح العين، ابن مُرَّة الجَمَليِّ؛ بفتح الجيم والميم (عَنْ إِبْرَاهِيمَ) النَّخعيِّ (عَنْ مَسْرُوقٍ) هو ابن الأجدع الهَمْدانيِّ، أحد الأعلام (عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ عَمْرٍو) بفتح العين، ابن العاصي (رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا) أنَّه قال: (سَمِعْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: اسْتَقْرِئُوا الْقُرْآنَ) بكسر الرَّاء، أي: خذوه (مِنْ أَرْبَعَةٍ مِنَ ابْنِ مَسْعُودٍ) عبدِ الله (وَ) من (سَالِمٍ مَوْلَى أَبِي حُذَيْفَةَ، و) من (أُبَيٍّ) بضمِّ الهمزة وفتح المُوحَّدة وتشديد التَّحتيَّة، ابن كعبٍ (و) من (مُعَاذِ بْنِ جَبَلٍ) قال النَّوويُّ: قالوا [1]: إنَّ [2] هؤلاء الأربعة تفرَّغوا لأخذ القرآن عنه صلَّى الله عليه وسلَّم مشافهةً، وغيرهم اقتصروا على أخذ بعضهم عن بعضٍ، أو لأنَّ هؤلاء تفرَّغوا لأن يُؤخَذ عنهم، أو أنَّه [3] صلَّى الله عليه وسلَّم أراد الإعلام بما يكون بعد وفاته عليه الصلاة والسلام من تقدُّم هؤلاء الأربعة، وأنَّهم أقرأُ من غيرهم.
ج6ص160


[1] «قالوا»: ليس في (ص).
[2] في (ب) و(س): «لأنَّ».
[3] في (ص): «لأنَّه».