إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: اللهم لا عيش إلا عيش الآخره فاغفر للمهاجرين والأنصار

3797- وبه قال: (حَدَّثَنِي) بالإفراد (مُحَمَّدُ بْنُ عُبَيْدِ اللهِ) مُصغَّرًا، ابن محمَّدٍ أبو ثابتٍ مولى عثمان بن عفَّان القرشيُّ المدنيُّ قال: (حَدَّثَنَا ابْنُ أَبِي حَازِمٍ) عبد العزيز (عَنْ أَبِيهِ) أبي حازمٍ، واسمه سلمة بن دينارٍ (عَنْ سَهْلٍ) بفتح المُهمَلة وسكون الهاء، ابن سعد بن مالكٍ الأنصاريِّ رضي الله عنه أنَّه (قَالَ: جَاءَنَا رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَنَحْنُ نَحْفِرُ الْخَنْدَقَ) بكسر الفاء، حول المدينة (وَنَنْقُلُ التُّرَابَ) المتحصِّل منه (عَلَى أَكْتَادِنَا) بالمُثنَّاة الفوقيَّة، جمع كَتَدٍ؛ وهو ما بين الكاهل إلى الظَّهر، قال في «المصابيح»: جمع كَتَدٍ؛ بفتح الكاف والتَّاء معًا، وهو مغرز العنق في الصُّلب، وقيل: من أصل العنق إلى أسفل الكتفين، قال في «الفتح»: وللكَشْمِيهَنِيِّ، وكذا هو في «اليونينيَّة» معزوًّا لأبي ذرٍّ عن الكُشْميهَنيِّ: ((على أكبادنا))؛ بالمُوحَّدة، جمع كبدٍ [1]، ووجهه: أنَّا نحمل التُّراب على جنوبنا ممَّا يلي الكبد (فَقَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: اللَّهُمَّ لَا عَيْشَ إِلَّا عَيْشُ الآخِرَهْ، فَاغْفِرْ لِلْمُهَاجِرِينَ وَالأَنْصَارِ).
وهذا الحديث أخرجه أيضًا في «المغازي» [خ¦4098]، وكذا مسلمٌ، وأخرجه النَّسائيُّ في «المناقب» و«الرِّقاق».
ج6ص155


[1] «جمع كبدٍ»: ليس في (ص).