إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: بعث رسول الله لأربعين سنةً فمكث بمكة ثلاث عشرة

3902- وبه قال: (حَدَّثَنَي) بالإفراد، ولغير أبي ذرٍّ ((حدَّثنا [1] ) ) بالجمع (مَطَرُ بْنُ الْفَضْلِ) المروزيُّ قال: (حَدَّثَنَا رَوْحُ بْنُ عُبَادَةَ) بضمِّ العين وتخفيف المُوحَّدة، وثبت «ابن عُبادة» لأبي ذرٍّ، قال: (حَدَّثَنَا هِشَامٌ) أي: ابن حسَّان القُرْدوسي [2]؛ بضمِّ القاف وسكون الراء [3] آخره سينٌ مُهمَلةٌ، قال: (حَدَّثَنَا عِكْرِمَةُ) مولى ابن عبَّاسٍ (عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا) أنَّه (قَالَ: بُعِثَ رَسُولُ الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ) بضمِّ المُوحَّدة وكسر العين (لأَرْبَعِينَ سَنَةً، فَمَكُثَ) بضمِّ الكاف (بِمَكَّةَ ثَلَاثَ عَشْرَةَ سَنَةً يُوحَى إِلَيْهِ) فيها منها مدَّة فترة الوحي ومدة الرؤيا الصالحة (ثُمَّ أُمِرَ بِالْهِجْرَةِ) من مكَّة إلى المدينة (فَهَاجَرَ عَشْرَ سِنِينَ، وَمَاتَ) بها (وَهُو ابْنُ ثَلَاثٍ وَسِتِّينَ) سنةً، وثبت قوله: «سنةً» بعد قوله [4]: «ثلاث عشرة» للحَمُّويي والكُشْميهَنيِّ.
ج6ص214


[1] «حدَّثنا»: ليس في (ص) و(م).
[2] في غير (م): «القهدوسيُّ».
[3] في غير (م): «الهاء»، وفي هامش (ص): (قوله: «وسكون الهاء» صوابه: وسكون الرَّاء، قال في «التَّرتيب»: القردوسيُّ: نسبة إلى قردوس؛ قبيلةٌ من دوسٍ، وقيل: من الأزد، والأوَّل الصَّواب... إلى أن قال: وأبو عبد الله هشام بن حسَّان: هو القردوسيُّ من أهل البصرة. انتهى. ثمَّ رأيته في نسخةٍ من «الشَّارح»: بضمِّ القاف وسكون الرَّاء). انتهى.
[4] «قوله»: ليس في (م).