إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

معرفة من ذكر بأسماء مختلفة ونعوت متعددة

مَنْ له أسماءُ مختلفةٌ ونعوتٌ متعدِّدةٌ:
وفائدته: الأمن من جعل الواحد اثنين، وتوثيق الضَّعيف، وتضعيف الثِّقة، والاطِّلاع على صنيع المرسِلين، ومن أمثلته: محمَّد بن السائب الكلبيُّ المفسِّر، هو أبو [1] النَّضر الذي روى عنه ابن إسحاق، وهو حمَّاد بن السَّائب الذي روى عنه أبو أسامة، وهو أبو سعيدٍ الذي يروي عنه عطيَّة العوفيُّ موهمًا أنَّه الخدريُّ، وهو أبو هشام الذي روى عنه القاسم بن الوليد.
ج1ص14


[1] في (ص): «ابن»، وهو تحريف.