إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

الموضوع

والموضوع:
هو الكذب على رسول الله صلى الله عليه وسلم، ويُسمَّى المُختلَق الموضوع، وتحرم روايتُه مع العلم به إلَّا مبيَّنًا، والعملُ به مُطلقًا، وسببه: نسيانٌ أو افتراءٌ أو نحوهما، ويُعرَف بإقرار واضعه، أو قرينةٍ في الرَّاوي والمرويِّ، فقد وُضِعَت أحاديث يشهد بوضعها ركاكة ألفاظها ومعانيها، ورُوِينا عن الرَّبيع بن خُثَيْم التَّابعيِّ الجليل أنَّه قال: إنَّ للحديث ضوءًا كضوء النَّهار يُعرَف، وظلمةً كظلمة اللَّيل تُنكَر.
ج1ص13