إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

المعلق

والمعلَّق:
ما حُذِف من أوَّل إسناده لا وسطه، مأخوذٌ من تعليق الجدار؛ لقطع اتِّصاله، وسبق، ويأتي حكمه _إن شاء الله تعالى_ في الفصل التَّالي بعون الله سبحانه وتعالى.
ج1ص10