إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

المعضل

والمُعضَل:
ما سقط من رواته قبل الصَّحابيِّ اثنان فأكثر، مع التَّوالي، كقول مالكٍ: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولعدم التَّقييد [1] باثنين قال ابن الصَّلاح: إنَّ قول المصنِّفين: «قال رسول الله صلى الله عليه وسلم» من قبيل المُعضَل، ومنه أيضًا حذف لفظ النَّبيِّ والصَّحابيِّ معًا، ووَقْف المتن على التَّابعيِّ؛ كقول الأعمش عن الشَّعبيِّ: «يُقال للرَّجل يوم القيامة: عملتَ كذا وكذا، فيقول: ما عملتُه، فتنطق جوارحُه...» الحديث.
ج1ص10


[1] في غير (د) و (م): «التقيُّد».