إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

المنقلب

والمنقلب:
الذي ينقلب بعض لفظه على الرَّاوي فيتغيَّر معناه؛ كحديث البخاريِّ في باب: {إِنَّ رَحْمَتَ اللهِ قَرِيبٌ مِنَ الْمُحْسِنِينَ}. عن صالح بن كيسان عن الأعرج عن أبي هريرة رضي الله عنه رفعه: «اختصمت الجنَّة والنَّار إلى ربِّهما....» الحديث [خ¦7449]. وفيه: «أنَّه ينشئ للنَّار خَلقًا»، صوابه كما رواه في موضعٍ آخر من طريق عبد الرَّزَّاق عن هَمَّامٍ عن أبي هريرة بلفظ: «فأمَّا الجنَّة فينشئ الله لها خلقًا»، فسبق لفظ الرَّاوي من «الجنَّة» إلى «النَّار»، وصار منقلبًا. ولذا جزم ابن القيِّم بأنَّه غلطٌ، ومال إليه البُلقينيُّ حيث أنكر هذه الرِّواية، واحتجَّ بقوله: {وَلَا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَدًا} [الكهف: 49].
ج1ص13