إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

المرفوع

والمرفوع:
ما أُضيف إلى النَّبيِّ صلى الله عليه وسلم من قولٍ أو فعلٍ أو تقريرٍ، متَّصِلًا كان أو منقطعًا، ويدخل فيه المُرسَل، ويشمل الضَّعيف.
ج1ص8