إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: من ينظر ما فعل أبو جهل؟فانطلق ابن مسعود

3963- وبه قال: (حَدَّثَنِي) بالإفراد (مُحَمَّدُ بْنُ الْمُثَنَّى) الزَّمِن العَنَزيُّ قال: (حَدَّثَنَا ابْنُ أَبِي عَدِيٍّ) محمد بن إبراهيم البصريُّ، وأبو عديٍّ كنية إبراهيم (عَنْ سُلَيْمَانَ) بنِ طَرْخان (التَّيْمِيِّ، عَنْ أَنَسٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ) أنَّه (قَالَ: قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَوْمَ بَدْرٍ: مَنْ يَنْظُرُ مَا فَعَلَ أَبُو جَهْلٍ؟ فَانْطَلَقَ ابْنُ مَسْعُودٍ) رضي الله عنه (فَوَجَدَهُ قَدْ ضَرَبَهُ ابْنَا عَفْرَاءَ) وللإسماعيليِّ من طريق يحيى القطان عن سُليمان التَّيمي: أنَّ أنسًا رضي الله عنه سمعهُ من ابنِ مسعود رضي الله عنه، ولفظه: «عن أنس رضي الله عنه قال: قال النَّبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم يوم بدر: مَن يأتينا بخبرِ أبي جهل، قال _يعني: ابن مسعود رضي الله عنه_: فانطلقتُ فإذا ابنا عفراءَ وقد اكتنفاهُ فضرباهُ» (حَتَّى بَرَدَ) وفي مسلم: «حتى بَرك» بالكاف بدل الدال، أي: سقطَ، وكذا هو عند أحمد. قال عياضٌ: وهذه أولى؛ لأنَّه قد كلَّم ابن مسعود رضي الله عنه فلو كان مات لم يكلِّم ابن مسعود (فَأَخَذَ بِلِحْيَتِهِ فَقَالَ) أي: ابن مسعود رضي الله عنه له: (أَنْتَ أَبَا جَهْلٍ؟) بالألف كما مرَّ، وقيل: بإضمار أعني، وتعقَّبه السَّفاقِسيُّ: بأن شرطَ هذا الإضمار أن تكثرَ النُّعوت (قَالَ) أبو جهل: (وَهَلْ فَوْقَ رَجُلٍ قَتَلَهُ قَوْمُهُ؟ أَوْ قَالَ: قَتَلْتُمُوهُ) بالشَّكِّ كالسَّابق، وعند ابن إسحاق: وزعمَ رجالٌ من بني مخزومٍ أنَّ ابن مسعود
ج6ص249
رضي الله عنه كان يقول: قال لي أبو جهلٍ: لقد ارتقيتَ يا رُوَيعي الغنمِ مُرْتقًى صعبًا. قال: ثمَّ احتززتُ رأسه، ثمَّ جئت به رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم، فقلت: يا رسول الله، هذا رأسُ عدوِّ الله أبي جهلٍ [1]، فقال رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم: «آلله الذي لا إله غيره» قال: قلت: نعم، والله الذي لا إله غيرُه، ثمَّ ألقيتُ رأسهُ بين يدي رسولِ الله صلَّى الله عليه وسلَّم، فحمدَ الله تعالى.
وبه قال: (حَدَّثَنِي) بالإفراد (ابْنُ الْمُثَنَّى) محمد العَنَزي قال: (أَخْبَرَنَا) ولأبي ذرٍّ [2]: ((حَدَّثنا)) (مُعَاذُ بْنُ مُعَاذٍ) بضم الميم آخره معجمة فيهما، ابن نصر أبو المثنَّى البصريُّ القاضي قال: (حَدَّثَنَا سُلَيْمَانُ) التَّيمي قال: (أَخْبَرَنَا أَنَسُ بْنُ مَالِكٍ نَحْوَهُ) نحو الحديثِ السَّابق.
ج6ص250


[1] في هامش (ص): (قال الشَّاميُّ: أوَّلُ رأسٍ حُمِل في الإسلامِ رأسُ أبي جهلٍ، وحُمِلَ إليه صلَّى الله عليه وسلَّم رأسُ سفيان بن خالدٍ الهذليِّ، حملهُ إليه عبدُ الله بن أنيس، وحُمِلَ إليه رأسُ كعب بن الأشرف، ورأسُ مرحب اليهوديِّ، والعنسيِّ الكذَّاب، وعصماء بنت مروان، ورفاعة بن قيس، وأوَّل مسلمٍ حُمِل رأسه: عَمرو بن الحمق الخزاعيُّ رضي الله عنه). انتهى. من خط شيخنا عجمي رحمه الله تعالى.
[2] في (س) و(ص): «الوقت».