إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: لا تقوم الساعة حتى يخرج رجل من قحطان يسوق

3517- وبه قال: (حَدَّثَنَا عَبْدُ الْعَزِيزِ بْنُ عَبْدِ اللهِ) الأويسيُّ (قَالَ: حَدَّثَنِي) بالإفراد (سُلَيْمَانُ بْنُ بِلَالٍ) المدنيُّ (عَنْ ثَوْرِ بْنِ زَيْدٍ) بالمثلَّثة، الدِّيِليِّ المدنيِّ، وقولُ العَينيِّ: ابنِ يزيدَ _مِنَ الزيادة_ الدِّيليِّ... سهوٌ، فإنَّ الذي مِنَ الزيادة حمصيٌّ رُمِيَ بالقَدَرِ (عَنْ أَبِي الْغَيْثِ) بالمعجمة والمثلَّثة بينهما تحتيَّةٌ ساكنةٌ، واسمُه سالمٌ مولى عبد الله بن مطيع بن الأسود (عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ) أنَّه (قَالَ: لَا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى يَخْرُجَ رَجُلٌ مِنْ قَحْطَانَ) قال الحافظ ابنُ حَجَرٍ: لم أقفْ على اسمه، وجوَّز القُرطبيُّ أنَّه جهجاه المذكور في «مسلمٍ» (يَسُوقُ النَّاسَ بِعَصَاهُ) كالراعي الذي يسوقُ غنمه، كنايةً عن المُلك، وخروجُه يكونُ بعدَ المهدي ويسير على سيرته، رواه نُعيمُ [1] بن حماد في «الفتن». وهذا الحديث أخرجه أيضًا في «الفتن» [خ¦7117].
ج6ص16


[1] في النسخ: «أبو نعيم» وصوابه ما أثبت.