إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: أحسنت الأنصار سموا باسمي

3115- وبه قال: (حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ يُوسُفَ [1] ) البيكنديُّ قال: (حَدَّثَنَا سُفْيَانُ) الثَّوريُّ (عَنِ الأَعْمَشِ) سليمان بن مهران (عَنْ سَالِمِ بْنِ أَبِي الْجَعْدِ، عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللهِ الأَنْصَارِيِّ) رضي الله عنهما أنَّه (قَالَ: وُلِدَ لِرَجُلٍ مِنَّا) اسمُه: أنسُ بن فضالة (غُلَامٌ، فَسَمَّاهُ الْقَاسِمَ، فَقَالَتِ الأَنْصَارُ: لَا نَكْنِيكَ) بفتح النُّون الأولى وسكون الكاف وبعد النُّون المكسورة وبعدها تحتية ساكنة [2]، ولأبي ذرٍّ عن الكُشْميهَنيِّ: ((نَكْنِكَ)) بحذف التَّحتيَّة (أَبَا الْقَاسِمِ، وَلَا نُنْعِمُكَ عَيْنًا) بضمِّ النُّون الأولى وسكون الثَّانية وكسر العين المُهمَلة ورفع الميم، ولأبي ذرٍّ عن الكُشْميهَنيِّ: ((ولا نُنْعِمْكَ)) بالجزم، أي: لا نكرمك ولا نقرُّ عينك بذلك (فَأَتَى) الأنصاريُّ (النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللهِ وُلِدَ لِي غُلَامٌ فَسَمَّيْتُهُ الْقَاسِمَ، فَقَالَتِ الأَنْصَارُ: لَا نَكْنِيكَ)
ج5ص203
بفتح النُّون الأولى وسكون الكاف وبعد النُّون المكسورة تحتيَّةٌ ساكنةٌ، ولأبي ذرٍّ عن الكُشْميهَنيِّ: ((نَكْنِكَ)) بحذف التَّحتيَّة (أَبَا الْقَاسِمِ، وَلَا نُنْعِمُكَ عَيْنًا) ولأبي ذرٍّ عن الكُشْميهَنيِّ: ((ولا نُنْعِمْكَ [3] ) ) بالجزم (فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: أَحْسَنَتِ الأَنْصَارُ، سَمُّوا) بالسِّين المهملة [4] المفتوحة وضمِّ الميم، ولأبي ذرٍّ: ((فسمُّوا)) بزيادة فاءٍ قبل السِّين، وله أيضًا: ((تَسَمَّوا)) بزيادة فوقيَّةٍ مفتوحةٍ وفتح الميم (بِاسْمِي، وَلَا تَكَنَّوْا بِكُنْيَتِي) بفتح التَّاء والكاف والنُّون المُشدَّدة، ولأبي ذرٍّ: ((ولا تَكْتَنوا [5] ) ) بسكون الكاف بعدها فوقيَّةٌ والنُّون مُخفَّفةٌ (فَإِنَّمَا أَنَا قَاسِمٌ). بيَّن البخاريُّ رحمه الله تعالى [6] الاختلاف على شعبة، هل أراد الأنصاريُّ أن يسمِّي ابنه محمَّدًا أو القاسم؟ وأشار إلى ترجيح أنَّه أراد أن يسمِّيه القاسم بطريق الثَّوريِّ هذه، ويقوِّي ذلك: أنَّه لم يقع الإنكار من الأنصار عليه إلَّا حيث لزم من تسميته [7] ولدِه القاسم أن يصير هو أبا [8] القاسم كما مرَّ.
ج5ص204


[1] في (د): «يونس» وهو تحريفٌ.
[2] في غير (د) و(م): «النُّون الأولى وكسر الثَّانية، بينهما كافٌ ساكنٌ، آخره كافٌ، قبلها».
[3] زيد في (م): «عينًا».
[4] «المهملة»: مثبتٌ من (م).
[5] في (د): «لا تكنَّوا، وليس بصحيحٍ».
[6] في (د): «رحمة الله تعالى عليه».
[7] في (د): «تسمية».
[8] في (د1) و(ص) و(م): «أبو»، ولا يصحُّ.