إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: مثلي ومثل الأنبياء كرجل بنى دارًا فأكملها وأحسنها

3534- وبه قال:
ج6ص21
(حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ سِنَانٍ) بكسر السين المهملة وتخفيف النون، أبو بكر العَوَقيُّ _بفتح العين المهملة والواو وبالقاف_ قال: (حَدَّثَنَا سَلِيمٌ) بفتح السين وكسر اللَّام، الباهليُّ البصريُّ _ولأبي ذرٍّ: ((سَلِيم بن حَيَّان)) بفتح الحاء المهملة وتشديد التحتيَّة_ قال: (حَدَّثَنَا سَعِيدُ بْنُ مِينَاءَ) بكسر الميم وسكون التحتية وبالمدِّ ويُقصَر (عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللهِ) الأنصاريِّ (رَضِيَ اللهُ عَنْهُما) كذا في «اليونينية» بإثبات الرضا، وسقط في الفرع [1]، أنَّه (قَالَ: قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: مَثَلِي) مبتدأٌ (وَمَثَلُ الْأَنْبِيَاءِ) قبلي، عطفٌ عليه (كَرَجُلٍ) خبرُه (بَنَى دَارًا فَأَكْمَلَهَا وَأَحْسَنَهَا إِلَّا مَوْضِعَ لَبِنَةٍ) بفتح اللَّام وكسر الموحَّدة بعدَها نونٌ، ويجوزُ كسرُ اللَّام وسكون الموحَّدة، قطعة طين تُعجَنُ وتَيبَس ويُبنى بها من غير إحراق (فَجَعَلَ النَّاسُ يَدْخُلُونَهَا) أي: الدار (وَيَتَعَجَّبُونَ) بالفوقيَّة بعدَ التحتيَّة، مِنْ حُسْنِها (وَيَقُولُونَ: لَوْلَا مَوْضِعُ [2] اللَّبِنَةِ) برفع «موضعُ» مبتدأٌ خبرُه محذوف، أي: لولا موضعُ اللَّبِنة لكان بناءُ الدار كاملًا، وزاد الإسماعيليُّ: «وأنا [3] موضعُ اللَّبِنة، جئتُ فختمتُ الأنبياء».
وقد أورد صاحب «الكواكب» سؤالًا فقال: فإن قلت: المشبَّه به هنا «رجل» والمشبَّه متعددٌ، فكيف صحَّ التشبيه؟ وأجاب: بأنَّه جعل الأنبياءَ كلَّهم كواحدٍ فيما قصد في [4] التشبيه، وهو أنَّ المقصودَ مِن بعثتهم ما تمَّ إلَّا باعتبار الكلِّ، فكذلك الدارُ لا تتمُّ إلَّا بجميع اللَّبِنات [5]، أو أنَّ التشبيه ليس من باب تشبيه المفرد بالمفرد، بل هو تشبيهٌ تمثيلي [6] فيُؤخَذُ وصفٌ من جميع أحوال المشبَّه، ويشبه بمثله من أحوال المشبَّه به، فيقال: شبَّه الأنبياء وما بُعثوا به من الهدى والعلم وإرشادِ الناس إلى مكارم الأخلاق بقصرٍ أسس قواعده ورفع بنيانه وبقي منه موضع لبنة، فنبينا صلى الله عليه وسلم بُعِثَ لتتميم مكارم الأخلاق كأنَّه هو تلك اللَّبِنة التي بها إصلاح ما بقي من الدار. انتهى.
وهذا الحديث أخرجه مسلمٌ في «الفضائل».
ج6ص22


[1] قوله: «كذا في اليونينيَّة...» ليس في (د).
[2] زيد في (م): «هذه».
[3] في (م): «أما».
[4] في (م): «من».
[5] في (د) و(م): «البنيان».
[6] في (ب) و(س): «تمثيل».