إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث ابن عمر: الخيل في نواصيها الخير إلى يوم القيامة

3644- وبه قال: (حَدَّثَنَا مُسَدَّدٌ) هو ابنُ مُسرهَد قال: (حَدَّثَنَا يَحْيَى) بنُ سعيدٍ القطَّانُ (عَنْ عُبَيْدِ اللهِ) بضمِّ العين مصغَّرًا، ابنِ عمرَ بنِ حفصِ بنِ عاصمِ بنِ عمرَ بنِ الخطَّاب أنَّه (قَالَ: أَخْبَرَنِي) بالإفراد (نَافِعٌ، عَنِ ابْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُما: أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: الْخَيْلُ فِي نَوَاصِيهَا) ولأبي ذرٍّ: ((معقود في نواصيها)) (الْخَيْرُ) قال الخطَّابيُّ: كنى بالناصية عن جميع ذات الفرس، يقال: فلان مباركُ الناصية ومبارك [1] الغرة، أي: الذات (إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ) قال القاضي عياض: فيه من [2] البلاغة والعذوبة ما لا مَزِيدَ عليه في الحُسن مع الجِناس بين الخيل والخير، وسبق هذا الحديث في «الجهاد» [خ¦2849].
ج6ص77


[1] «الناصية ومبارك»: ليس في (ب).
[2] «من»: ليس في (ص).