إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: تسموا باسمي، ولا تكتنوا بكنيتي

3538- وبه قال: (حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ كَثِيرٍ) بالمثلَّثة، العبديُّ البصريُّ قال: (أخبرنا شُعْبَةُ) بنُ الحجَّاج (عَنْ مَنْصُورٍ) هو ابنُ المعْتَمِر (عَنْ سَالِمٍ) هو ابنُ أبي الجَعْد (عَنْ جَابِرٍ) هو ابنُ عبد الله الأنصاريِّ (رَضِيَ اللهُ عَنْهُ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ) أنَّه (قَالَ: تَسَمَّوْا بِاسْمِي) بفتحاتٍ [1] والميمُ مشدَّدة (وَلَا تَكْتَنُوا) بالتاء بعد الكاف وضمِّ النون مخفَّفةً وفتحها مشدَّدة، ولأبي ذر: ((تَكَنَّوا)) بفتح التاء والكاف والنون المشدِّدة بحذف إحدى التاءين (بِكُنْيَتِي) وزاد في «الخُمس» [خ¦3114] من طريق أبي الوليد: «فإنِّي إنَّما جُعلتُ قاسمًا أَقْسِمُ بينكم» أي: ليس ذلك لأحدٍ غيري، فلا يُطلق هذا الاسمُ بالحقيقةِ إلَّا عليه.
وفيه مباحثُ تُذكَر إن شاء الله تعالى.
ج6ص23


[1] في (م): «بفتحتين».