إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: خمروا الآنية وأوكوا الأسقية وأجيفوا الأبواب

3316- وبه قال: (حَدَّثَنَا مُسَدَّدٌ) أبو الحسن الأسديُّ البصريُّ قال: (حَدَّثَنَا حَمَّادُ بْنُ زَيْدٍ) أي: ابن درهمٍ الجهضميُّ (عَنْ كَثِيرٍ) بالمثلَّثة، ابن شِنْظِير _بكسر الشِّين والظَّاء المعجمتين بينهما نونٌ ساكنةٌ وبعد التَّحتيَّة السَّاكنة راءٌ_ البصريِّ، وليس له في «البخاريِّ» سوى هذا الحديث، وتُوبِع عليه كما في آخره، وآخر في «السَّلام على المصلِّي» [خ¦1217] وله متابعٌ عند مسلمٍ من رواية أبي الزُّبير عن جابرٍ (عَنْ عَطَاءٍ) هو ابن أبي رباحٍ (عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللهِ) الأنصاريِّ (رَضِيَ اللهُ عَنْهُما رَفَعَهُ) أي [1]: إلى النَّبيِّ صلى الله عليه وسلم أنَّه (قَالَ) قال الكرمانيُّ: وإنَّما قال: «رفعه» لأنَّه أعمُّ من أن يكون بالواسطة أو بدونها، وأن يكون الرَّفع مقارنًا لرواية الحديث أم لا. فأراد الإشارة إليه. وقال في «الفتح»: وقع عند الإسماعيليِّ من وجهين عن حمَّاد بن زيدٍ [2]، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (خَمِّرُوا الآنِيَةَ) بالخاء المعجمة والميم المشدَّدة، غطُّوها (وَأَوْكُوا الأَسْقِيَةَ) بفتح الهمزة وسكون الواو وضمِّ الكاف، من غير همزٍ، شدُّوها بالوكاء، وهو الخيط (وَأَجِيفُوا الأَبْوَابَ) بفتح الهمزة وكسر الجيم وبعد التَّحتيَّة السَّاكنة فاءٌ، أغلقوها (وَاكْفِتُوا صِبْيَانَكُمْ) بهمزة وصلٍ وكسر الفاء، بعدها فوقيَّةٌ، وفي بعض النُّسخ: بضمِّ الفاء، أي: ضمُّوهم (عِنْدَ الْعِشَاءِ) بكسر العين المهملة، وضُبِّب عليها في الفرع كأصله، ولأَبَوَي ذرٍّ والوقت: ((عند المساء)) (فَإِنَّ لِلْجِنِّ) حينئذٍ (انْتِشَارًا وَخَطْفَةً) بفتح الخاء المعجمة وسكون الطَّاء المهملة وفتح الفاء، أخذًا للشَّيء بسرعةٍ (وَأَطْفِئُوا الْمَصَابِيحَ) بهمزة قطعٍ وسكون المهملة وكسر الفاء بعدها همزةٌ مضمومةٌ (عِنْدَ الرُّقَادِ) أي: عند إرادة النَّوم (فَإِنَّ الْفُوَيْسِقَةَ) الفأرة (رُبَّمَا اجْتَرَّتِ الْفَتِيلَةَ) من المصباح _بالجيم السَّاكنة والفوقيَّة والرَّاء المشدَّدة المفتوحتين_ (فَأَحْرَقَتْ أَهْلَ الْبَيْتِ) والأوامر في هذا الباب من باب الإرشاد إلى المصلحة، أو للنَّدبيَّة خصوصًا من ينوي بفعلها الامتثال (قَالَ ابْنُ جُرَيْجٍ) عبد الملك بن عبد العزيز فيما وصله المؤلِّف في أوائل هذا الباب [خ¦3304] (وَحَبِيبٌ) بفتح الحاء المهملة، المعلِّم فيما وصله أحمد وأبو يَعلى من طريق حمَّاد بن سلمة عنه، كلاهما (عَنْ عَطَاءٍ) هو ابن أبي رباحٍ: (فَإِنَّ الشَّيْطَانَ) ولأبي ذرٍّ: ((فإنَّ للشَّياطين)) [3] بدل قوله: «فإنَّ للجنِّ» ولا تضادَّ بينهما؛ إذ لا محذور في انتشار الصِّنفين، أوهما حقيقةٌ واحدةٌ يختلفان [4] بالصِّفات، قاله الكرمانيُّ.
ج5ص313


[1] «أي»: ليس في (د).
[2] قوله: «قال في الفتح... بن زيد» سقط من (م).
[3] في غير (ب) و(س): «للشَّيطان»، والمثبت موافقٌ لما في هامش «اليونينيَّة».
[4] في (د): «مختلفان».