إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: أن رسول الله طرقه وفاطمة بنت النبي ليلة

1127- وبه قال: (حَدَّثَنَا أَبُو الْيَمَانِ) الحكم بن نافع (قَالَ: أَخْبَرَنَا شُعَيْبٌ) هو ابن أبي حمزة (عَنِ) ابن شهابٍ (الزُّهْرِيِّ قَالَ: أَخْبَرَنِي) بالإفراد (عَلِيُّ بْنُ حُسَيْنٍ) بضمِّ الحاء، المشهور بزين العابدين (أَنَّ) أباه (حُسَيْنَ بْنَ عَلِيٍّ أَخْبَرَهُ: أَنَّ عَلِيَّ بْنَ أَبِي طَالِبٍ) رضي الله عنه (أَخْبَرَهُ: أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَليهِ وَسَلَّم طَرَقَهُ وَفَاطِمَةَ بِنْتَ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَليهِ وَسَلَّم) وفي «اليونينيَّة»: «عليه السلام» بدل التَّصلية، و«فاطمة» نُصب عطفًا على الضَّمير المنصوب في سابقه (لَيْلَةً) من اللَّيالي، ذكرها؛ تأكيدًا، وإلا؛ فالطُّروق: هو الإتيان ليلًا (فَقَالَ) عليه الصلاة والسلام لهما حثًّا وتحريضًا: (أَلَا تُصَلِّيَانِ؟ فَقُلْتُ: يَا رَسُولَ اللهِ، أَنْفُسُنَا بِيَدِ اللهِ) هو من المتشابه، وفيه طريقان: التَّأويل والتَّفويض، وفي رواية حكيم بن حكيم عن الزُّهريِّ عن عليٍّ بن الحسين عن أبيه عند النَّسائيِّ: قال عليٌّ: «فجلستُ وأنا أَعْرُكُ [1] عيني، وأنا أقول: والله ما نصلِّي إلَّا ما كتب الله [2] لنا، وإنَّما أنفسنا بيد الله» (فَإِذَا شَاءَ أَنْ يَبْعَثَنَا؛ بَعَثَنَا) بفتح المثلَّثة [3] فيهما، أي: إذا شاء الله أن يوقظنا أيقظنا (فَانْصَرَفَ) عليه الصلاة والسلام عنَّا مُعرضًا مُدبرًا (حِينَ قُلْنَا) وللأربعة [4]: ((حين قلتُ له)) (ذَلِكَ وَلَمْ يَرْجِعْ إِلَيَّ شَيْئًا) بفتح أوَّل «يرجع» أي: لم يجبني بشيءٍ (ثُمَّ سَمِعْتُهُ وَهْوَ) أي: حال كونه [5] (مُوَلٍّ) مُعرِضٍ مُدبرٍ، حال كونه (يَضْرِبُ فَخِذَهُ) متعجِّبًا من سرعة جوابه وعدم موافقته له [6] على الاعتذار بما اعتذر به، قاله النَّوويُّ (وَهْوَ يَقُولُ
ج2ص312
{وَكَانَ الإِنْسَانُ أَكْثَرَ شَيْءٍ جَدَلًا} [الكهف: 54]) قيل: قاله تسليمًا لعذره، وأنَّه لا عتب عليه، قال ابن بطَّال: ليس للإمام أن يُشَدِّد في النَّوافل، فإنَّه صلى الله عليه وسلم قَنِعَ بقوله: أنفسنا بيد الله؛ فهو في [7] عذرٍ في النَّافلة لا في الفريضة.
ورواة هذا الحديث السِّتة ما بين حمصيٍّ ومدنيٍّ، وإسناد زين العابدين من أصحِّ الأسانيد وأشرفها الواردة فيمن روى عن أبيه عن جدِّه، وفيه التَّحديث، والإخبار، والعنعنة، والقول، وأخرجه المؤلِّف أيضًا [8] في «الاعتصام» [خ¦7347] و«التَّوحيد» [خ¦7465]، ومسلمٌ في «الصَّلاة» وكذا النَّسائيُّ.
ج2ص313


[1] في الأصول الخطية «أحرك» والتصحيح من النسائي (1612)، وهو الذي في الفتح.
[2] اسم الجلالة «الله»: ليس في (د).
[3] في غير (د) و(س): «المثنَّاة».
[4] كتب فوقها في (ص): «ه ص س ط».
[5] في (ب) و(س): «والحال أنَّه».
[6] «له»: ليس في (م).
[7] «في»: مثبتٌ من(ص) و(م).
[8] زيد في (ص) و(م): «وكذا».