إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: كان النبي إذا صلى ركعتي الفجر اضطجع على شقه الأيمن

1160- وبالسَّند قال: (حَدَّثَنَا) بالجمع، وللأَصيليِّ وأبي ذَرٍّ: ((حدَّثني)) (عَبْدُ اللهِ بْنُ يَزِيدَ) مِن الزِّيادة قال: (حَدَّثَنَا سَعِيدُ بْنُ أَبِي أَيُّوبَ) مِقْلاصٍ (قَالَ: حَدَّثَنِي) بالإفراد (أَبُو [1] الأَسْوَدِ) محمَّد بن عبد الرَّحمن النَّوفليُّ، يتيم عروة (عَنْ عُرْوَةَ بْنِ الزُّبَيْرِ) بن العوَّام (عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهَا قَالَتْ: كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَليهِ وَسَلَّم إِذَا صَلَّى رَكْعَتَيِ الْفَجْرِ؛ اضْطَجَعَ عَلَى شِقِّهِ الأَيْمَنِ) لأنَّه كان يحبُّ التَّيمُّن [2] في شأنه كلِّه، أو تشريعٌ لنا؛ لأنَّ القلب في جهة اليسار، فلو اضطجع عليه [3] لاستغرق نومًا؛ لكونه أبلغ في الرَّاحة، بخلاف اليمين فيكون معلَّقًا، فلا يستغرق، وهذا بخلافه صلى الله عليه وسلم؛ لأنَّ عينه تنام ولا ينام قلبه، وروى أبو داود بإسنادٍ على شرط الشَّيخين: «إذا صلَّى أحدكم الرَّكعتين قبل الصُّبح؛ فليضطجع على يمينه»، فقال مروان بن الحكم: أَمَا يجزئ أحدنا ممشاه في [4] المسجد حتَّى يضطجع على يمينه؟ قال: لا، واستدلَّ به ابن حزمٍ على وجوبهما [5]، وأُجِيبَ بحمل الأمر فيه على الاستحباب، فإنْ لم يفصل بالاضطجاع؛ فبحديثٍ [6] أو تحوُّلٍ من [7] مكانه أو نحوهما.
واستحبَّ البغويُّ في «شرح السُّنَّة» الاضطجاع بخصوصه، واختاره في «شرح المهذَّب»؛ للحديث السَّابق، وقال: فإن تعذَّر عليه فصل بكلامٍ، وأمَّا إنكار ابن مسعودٍ الاضطجاع، وقول إبراهيم النَّخعيِّ: هي ضجعة الشَّيطان كما أخرجه ابن أبي شيبة؛ فهو محمولٌ على أنَّه لم يبلغهما الأمر بفعله، وكلام ابن مسعودٍ يدلُّ على أنَّه إنَّما أنكر تحتُّمه، فإنَّه قال في آخر كلامه: إذا سلَّم فقد فَصَل.
ج2ص331


[1] في (د): «ابن»، وهو تحريفٌ.
[2] في (ب) و(س): «التَّيامن».
[3] «عليه»: ليس في (ص).
[4] هكذا في الأصول، وفي (س): «إلى»، وهو موافق لما في سنن أبي داود (1261).
[5] في (ب) و(س): «وجوبها».
[6] في هامش (ص): (قوله: فبحديث، أي: غير دنيويٍّ، أمَّا الدُّنيويُّ؛ فيكره؛ كما صرَّح به العباديُّ تبعًا للغناء)، من خطِّ عجمي.
[7] في (ب) و(س): «عن».