إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

باب: هل على من لم يشهد الجمعة غسل من النساء والصبيان

(12) هذا (بابٌ) بالتَّنوين (هَلْ) ولابن عساكر: ((وهل)) (عَلَى مَنْ لَمْ) ولأبوي ذَرٍّ والوقت: ((من لا)) (يَشْهَدِ الْجُمُعَةَ غُسْلٌ مِنَ النِّسَاءِ وَالصِّبْيَانِ وَغَيْرِهِمْ؟) كالعبد [1] والمسافر والمسجون، ممَّن لا تجب عليهم [2]، والمريض والأعمى.
(وَقَالَ ابْنُ عُمَرَ) بن الخطَّاب، ممَّا وصله البيهقيُّ بإسنادٍ صحيحٍ عنه: (إِنَّمَا الْغُسْلُ عَلَى مَنْ تَجِبُ عَلَيْهِ الْجُمُعَةُ) ممَّن اجتمع فيه شروط وجوبها، فمن لم تجب عليه لا يجب عليه الغسل، نعم يُندَب له إن حضر.
ج2ص169


[1] في (ص): «كالعبيد».
[2] «ممَّا لا تجب عليهم»: ليس في (ب) و(م).