إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

باب فرض الجمعة

(بسم الله الرحمن الرحيم)
كذا ثبتت [1] البسملة هنا في رواية الأكثرين، وقُدِّمت في روايةٍ، وسقطت لكريمة ولأبي ذَرٍّ عن الحَمُّويي.
(1) (بابُ فَرْضِ الْجُمُعَةِ لِقَوْلِ اللهِ تَعَالَى: {إِذَا نُودِيَ لِلصَّلَاةِ}) أُذِّن لها عند قعود الإمام على المنبر ({مِنْ يَوْمِ الْجُمُعَةِ}) بيانٌ وتفسيرٌ لـ «إذا»، وقِيلَ: بمعنى «في» ({فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللهِ}) موعظة الإمام أو الخطبة أو الصَّلاة، أو هما معًا، والأمر بالسَّعي لها يدلُّ على وجوبها إذ لا يدلُّ السَّعيُ إلَّا على واجبٍ، أو هو مأخوذٌ من مشروعيَّة النِّداء لها؛ إذ الأذان من خواصِّ الفرائض [2]، واستدلال المصنِّف بهذه الآية على الفرضيَّة كالشَّافعيِّ رضي الله عنه [3] في الأمِّ ({وَذَرُوا الْبَيْعَ}) المعاملة؛ فإنَّها [4] حرامٌ حينئذٍ [5]، وتحريم المباح لا يكون إلَّا لواجبٍ ({ذَلِكُمْ}) أي: السَّعيُ إلى ذكر الله ({خَيْرٌ لَكُمْ}) من المُعامَلة، فإنَّ نفع الآخرة خيرٌ وأبقى ({إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ} [البقرة: 184]) أي: إن كنتم من أهل العلم، ولفظ رواية ابن عساكر: (({فَاسْعَوا}... إلى قوله: {تَعْلَمُونَ})) وزاد أبو ذرٍّ عن الحَمُّويي تفسير: (({فَاسْعَوْا} قال: فامضوا))، وبها قرأ عمر رضي الله عنه كما سيأتي في «التَّفسير» [خ¦4897قبل] إن شاء الله تعالى، وعن الحسن: ليس المرادُ السَّعيَ على الأقدام، ولقد نُهُوا أن يأتوا المسجد إلَّا وعليهم السَّكينة والوقار، ولكن بالقلوب والنِّيَّة والخشوع، وعن الشَّافعيِّ رحمه الله: السَّعيُ في هذا الموضع العملُ، ومذهب الشَّافعيَّة والمالكيَّة والحنابلة وزفر: أنَّ الجمعة فرض الوقت، والظُّهر بدلٌ عنها [6]، وبه قال محمَّدٌ في روايةٍ عنه، وفي القديم للشَّافعيِّ _وبه قال أبو حنيفة وأبو يوسف_ الفرضُ الظُّهرُ. وقال محمَّدٌ في روايةٍ: الفرضُ أحدُهما.
ج2ص155


[1] في (م): «أثبتت».
[2] قوله: «أو هو مأخوذٌ من مشروعيَّة النِّداء لها؛ إذ الأذان من خواصِّ الفرائض» وقع في (م) بعد لفظ «الأمِّ».
[3] في (د): «رحمه الله».
[4] في (د): «لأنَّها».
[5] في (د): «يومئذٍ».
[6] في (م): «منها».