إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

باب كيف يقبض العلم

(34) هذا (بابٌ) بالتَّنوين، وفي فرع «اليونينيَّة» بغير تنوينٍ مُضَافًا [1] لقوله: (كَيْفَ يُقْبَضُ الْعِلْمُ) أي: كيفيَّة رفع العلم، وسقط لفظ «بابٌ» للأَصيليِّ (وَكَتَبَ) وفي رواية ابن عساكر: ((قال _أي: البخاريُّ_ وكتب)) (عُمَرُ بْنُ عَبْدِ الْعَزِيزِ) أحد الخلفاء الرَّاشدين المهديِّين (إِلَى) نائبه في الإمرة والقضاء على المدينة (أَبِي بَكْرِ) بن [2] محمَّد بن عمرو (بْنِ حَزْمٍ) بفتح المُهمَلَة وسكون الزَّاي، الأنصاريِّ المدنيِّ، المُتوفَّى سنة اثنتين ومئةٍ في خلافة هشام بن عبد الملك، وهو
ج1ص195
ابن أربعٍ وثمانين سنةً، ونسبه المؤلِّف إلى جدِّ أبيه؛ لشهرته به، ولجدِّه عمرٍو صحبةٌ، ولأبيه محمَّدٍ رؤيةٌ (انْظُرْ مَا كَانَ) أي: اجمع الذي تجده، وفي رواية أبي ذرٍّ عن [3] الكُشْمِيهَنيِّ: ((انظر ما كان عندك)) أي: في بلدك، فـ «كان» على الرِّواية الأولى تامَّةٌ، وعلى الثَّانية ناقصةٌ، و«عندك» الخبر (مِنْ حَدِيثِ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَليهِ وَسَلَّم فَاكْتُبْهُ، فَإِنِّي خِفْتُ دُرُوسَ الْعِلْمِ) بضمِّ الدَّال (وَذَهَابَ الْعُلَمَاءِ) فإنَّ في كَتْبِه ضبطًا له وإبقاءً، وقد كان الاعتماد إذ ذاك إنَّما هو على الحفظ، فخاف عمر بن عبد العزيز في رأس المئة الأولى من ذهاب العلم بموت العلماء، فأمر بذلك (وَلَا يُقْبَلْ) بضمِّ المُثنَّاة التَّحتيَّة وسكون اللَّام، وفي بعض النُّسخ: بالرَّفع على أنَّ «لا» نافيةٌ، وفي فرع «اليونينيَّة» كهي [4]: ((تَقبلْ)) بفتح المُثنَّاة الفوقيَّة، على الخطاب مع الجزم (إِلَّا حَدِيثَ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَليهِ وَسَلَّم، وَليُفْشُوا الْعِلْمَ، وَليَجْلِسُوا) بضمِّ المُثنَّاة التَّحتيَّة في [5] الأوَّل؛ مِنَ الإفشاء، وفتحها في الثَّاني؛ مِنَ الجلوس لا من الإجلاس، مع سكون اللَّام وكسرها معًا فيهما، وفي رواية غير [6] ابن عساكر: ((ولتفشوا ولتجلسوا)) بالمُثنَّاة الفوقيَّة فيهما (حَتَّى يُعَلَّمَ) بضمِّ المُثنَّاة التَّحتيَّة وتشديد اللَّام المفتوحة، وللكُشْمِيهَنيِّ [7]: ((يَعْلَمَ)) بفتحها وتخفيف اللَّام مع تسكين العين من العلم (مَنْ لَا يَعْلَمُ، فَإِنَّ الْعِلْمَ لَا يَهْلِكُ) بفتح أوَّله وكسر ثالثه «كضرَب يضرِب» وقد يُفتَح (حَتَّى يَكُونَ سِرًّا) أي: خفيةً [8]، كاتِّخاذه في الدُّور [9] المحجورة التي قد [10] لا يتأتَّى فيها نشر العلم بخلاف المساجد والجوامع والمدارس ونحوها، وقد وقع هذا التَّعليق موصولًا عقبه في غير رواية الكُشْمِيهَنيِّ و [11] كريمة وابن عساكر ولفظة: ((حدَّثنا)) وفي رواية الأَصيليِّ: ((قال أبو عبد الله، أي: البخاريّ)) (حَدَّثَنَا الْعَلَاءُ بْنُ عَبْدِ الْجَبَّارِ) أبو الحسن البصريُّ العطَّار، الأنصاريُّ الثِّقة، المُتوفَّى سنة اثنتي عشْرة ومئتين [12] (قَالَ: حَدَّثَنَا عَبْدُ الْعَزِيزِ بْنُ مُسْلِمٍ) القسمليُّ، المُتوفَّى سنة سبع وستِّين ومئةٍ (عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ دِينَارٍ) القرشيِّ المدنيِّ، مولى ابن [13] عمر رضي الله عنهما (بِذَلِكَ، يَعْنِي: حَدِيثَ عُمَرَ بْنِ عَبْدِ الْعَزِيزِ إِلَى قَوْلِهِ: ذَهَابَ الْعُلَمَاءِ) قال الحافظ ابن حجرٍ: محتملٌ أن يكون ما بعده ليس من كلام عمر، أو من كلامه ولم يدخل في هذه الرِّواية، والأوَّل أظهر، وبه صرَّح أبو نعيمٍ في «المُستخرَج» ولم أجده [14] في مواضع كثيرةٍ إلَّا كذلك، وعلى هذا فبقيَّته من كلام المصنِّف أورده تلو كلام عمر، ثمَّ بيَّن أنَّ ذلك غاية ما انتهى إليه كلام عمر. انتهى.
ج1ص196


[1] في (ص): «مضاف».
[2] «ابن»: سقط من (ب) و(ص).
[3] «أبي ذَرٍّ عن»: سقط من (د) و(س).
[4] «كهي»: سقط من (د).
[5] في (ص): «من».
[6] في غير (م): «عن»، وليس بصحيحٍ.
[7] في (م): «لأبي ذَرٍّ عن الكشميهنيِّ».
[8] في (ص): «خبيَّة».
[9] في (ب) و(س): «الدَّار».
[10] «قد»: سقط من (د) و(س).
[11] «الكُشْمِيهَنِيِّ و»: سقط من (م).
[12] في (م): «مئة»، وليس بصحيحٍ.
[13] «ابن»: سقط من (د) و(ص) و(م).
[14] في (م): «يجده».