إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: كان جذع يقوم إليه النبي فلما وضع له

918- وبه قال: (حَدَّثَنَا سَعِيدُ بْنُ أَبِي مَرْيَمَ) وهو سعيد بن الحكم بن محمَّد بن سالم بن أبي مريم، الجمحيُّ بالولاء، المصريُّ، المُتوفَّى سنة أربعٍ وعشرين ومئتين (قَالَ: حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ جَعْفَرٍ) هو ابن أبي كثيرٍ الأنصاريُّ (قَالَ: أَخْبَرَنِي) بالإفراد (يَحْيَى بْنُ سَعِيدٍ) الأنصاريُّ (قَالَ: أَخْبَرَنِي) بالإفراد (ابْنُ أَنَسٍ) هو حفص بن عبيد الله بن أنسٍ (أَنَّهُ سَمِعَ جَابِرَ بْنَ عَبْدِ اللهِ) الأنصاريَّ رضي الله عنه (قَالَ: كَانَ جِذْعٌ) بكسر الجيم وسكون المُعجَمة، واحدُ جذوعِ النَّخل (يَقُومُ إِلَيْهِ) ولأبوي ذَرٍّ والوقت، عن الحَمُّويي والمُستملي: ((يقوم عليه)) (النَّبِيُّ) وللأَصيليِّ: ((رسول الله)) (صَلَّى اللهُ عَليهِ وَسَلَّم) إذا خطب النَّاس (فَلَمَّا وُضِعَ لَهُ
ج2ص180
الْمِنْبَرُ) أي: لأجل الخطبة، وهو موضع التَّرجمة (سَمِعْنَا لِلْجِذْعِ) المذكور صوتًا (مِثْلَ أَصْوَاتِ الْعِشَارِ) بكسر العين المُهمَلة ثمَّ شينٍ مُعجَمةٍ، جمع «عُشَرَاء» بضمِّ العين وفتح الشِّين؛ النَّاقة الحامل الَّتي مضت لها عشرة أشهرٍ، أو الَّتي معها أولادُها (حَتَّى نَزَلَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَليهِ وَسَلَّم) من المنبر (فَوَضَعَ يَدَهُ) الشَّريفة [1] (عَلَيْهِ) فسكن، وفي حديث أبي الزُّبير عن جابرٍ عند النَّسائيِّ في «الكبرى»: اضطربت تلك السَّارية كحنين النَّاقة الخَلُوج، وهو [2] بفتح الخاء المُعجَمة وضمِّ [3] اللَّام الخفيفة آخره جيمٌ؛ النَّاقة الَّتي انْتُزِع منها ولدُها، والحنين: هو صوت المتألِّم المشتاق عند الفراق.
(قَالَ) ولابن عساكر: ((وقال)) (سُلَيْمَانُ) هو ابن بلالٍ ممَّا وصله المؤلِّف [4] في «علامات النُّبوَّة» [خ¦3585] (عَنْ يَحْيَى) هو ابن سعيدٍ قال: (أَخْبَرَنِي) بالإفراد (حَفْصُ بْنُ عُبَيْدِ اللهِ بْنِ أَنَسٍ أَنَّهُ سَمِعَ جَابِرًا) ولأبي ذَرٍّ والأَصيليِّ: ((جابر بن عبد الله)).
ج2ص181


[1] «الشَّريفة»: ليس في (ص) و(م).
[2] في غير (ص) و(م): «هي».
[3] في (م): «فتح»، وليس بصحيحٍ.
[4] في (د) و(س): «المصنِّف».