إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: فإنها تذهب حتى تسجد تحت العرش فتستأذن فيؤذن لها

3199- وبه قال: (حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ يُوسُفَ) قال: (حَدَّثَنَا سُفْيَانُ، عَنِ الأَعْمَشِ) سليمان بن مهران (عَنْ إِبْرَاهِيمَ التَّيْمِيِّ، عَنْ أَبِيهِ) يزيد _من الزِّيادة_ ابن شريك بن طارقٍ التَّيميِّ الكوفيِّ (عَنْ أَبِي ذَرٍّ) جُندب بن جنادة (رَضِيَ اللهُ عَنْهُ) أنَّه (قَالَ: قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لأَبِي ذَرٍّ حِينَ غَرَبَتِ الشَّمْسُ: تَدْرِي) بحذف همزة الاستفهام، والغرض منه: إعلامه بذلك، ولأبي ذرٍّ: ((أتدري)) (أَيْنَ تَذْهَبُ؟) زاد في «التَّوحيد» [خ¦7424]: «هذه» (قُلْتُ: اللهُ وَرَسُولُهُ أَعْلَمُ، قَالَ: فَإِنَّهَا تَذْهَبُ حَتَّى تَسْجُدَ تَحْتَ الْعَرْشِ) منقادةً لله تعالى انقيادَ السَّاجد من المُكلَّفين، أو تشبيهًا لها بالسَّاجد [1] عند غروبها. قال ابن الجوزيِّ: ربَّما أشكل هذا الحديث على بعض النَّاس من حيث إنَّا نراها تغيب في الأرض، وفي القرآن العظيم: أنَّها تغيب {فِي عَيْنٍ حَمِئَةٍ} [الكهف: 86] أي: ذات حمأةٍ، أي: طينٍ، فأين هي من العرش؟ والجواب: أنَّ الأَرَضين السَّبع في ضرب المثال كقُطْب رحًى، والعرش لعظم [2] ذاته بمثابة الرَّحى، فأينما سجدت الشَّمس سجدت تحت العرش، وذلك مستقرُّها. وقال ابن العربيِّ: أنكر قومٌ سجودها، وهو صحيحٌ ممكنٌ لا يحيله العقل، وتأوَّله قومٌ على التَّسخير الدَّائم، ولا مانع أن تخرج عن مجراها [3] فتسجد، ثمَّ ترجع. انتهى. وتعقَّبه في «الفتح»: بأنَّه إن أراد بالخروج الوقوف فواضحٌ، وإلَّا فلا دليل على الخروج. قال ابن كثيرٍ: وقد حكى ابن حزمٍ وابن المناويِّ وغير واحدٍ من العلماء الإجماعَ على أنَّ السَّموات كريَّةٌ [4] مستديرةٌ، واستدلَّ لذلك بقوله [5]: {فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ} [يس: 40] قال الحسن [6]: يدورون. وقال ابن عبَّاسٍ: في فلكةٍ مثل فلكة المغزل، ولا تعارض بين هذا وبين الحديث، وليس فيه أنَّ الشمس تصعد إلى [7] فوق السَّموات حتَّى تسجد تحت العرش، بل هي تغرب عن أعيننا وهي مستمرَّةٌ في فلكها الَّذي هي فيه، وهو الرَّابع فيما قاله غير واحدٍ من علماء التَّسيير [8]، وليس في الشَّرع ما ينفيه، بل في الحسِّ _وهو الكسوفات_ ما يدلُّ عليه ويقتضيه. فإذا ذهبت فيه حتَّى تتوسَّطه، وهو وقت نصف اللَّيل مثلًا في اعتدال الزَّمان فإنَّها تكون [9] أبعد ما تكون تحت العرش، لأنَّها تغيب من جهة وجه العالم، وهذا محلُّ سجودها كما يناسبها، كما أنَّها أقرب ما تكون [10] من العرش وقت الزَّوال من جهتنا، فإذا كانت في محلِّ سجودها (فَتَسْتَأْذِنَ) _عطفٌ على المنصوب السَّابق بحتَّى_ في الطُّلوع من المشرق على عادتها (فَيُؤْذَنَ لَهَا) فتبدو من جهة المشرق، وهي مع ذلك كارهةٌ لعصاة بني آدم أن تطلع عليهم، وهو يدلُّ على أنَّها تعقل كسجودها (وَيُوشِكُ) بكسر المعجمة، أي [11]: يقرب [12] (أَنْ تَسْجُدَ فَلَا يُقْبَلَ مِنْهَا) أي: لا يُؤذَن لها أن تسجد (وَتَسْتَأْذِنَ) في المسير [13] إلى مطلعها (فَلَا يُؤْذَنَ لَهَا، يُقَالُ) ولأبي ذرٍّ عن
ج5ص258
الكُشْميهَنيِّ: ((فيُقال)) (لَهَا: ارْجِعِي مِنْ حَيْثُ جِئْتِ، فَتَطْلُعُ مِنْ مَغْرِبِهَا، فَذَلِكَ [14] ) أي: قوله: «فإنَّها [15] تذهب...» إلى آخره (قَوْلُهُ تَعَالَى: {وَالشَّمْسُ تَجْرِي لِمُسْتَقَرٍّ لَهَا} [يس: 38] ) لحدٍّ [16] مُعيَّنٍ ينتهي إليه دورها، فشُبِّه بمستقرِّ المسافر إذا قطع مسيره، أو لكبد السَّماء، فإنَّ حركتها فيه يوجد فيها إبطاءٌ يُظَنُّ أنَّ لها هناك وقفةً، وقال ابن عبَّاسٍ: لا تبلغ مستقرَّها حتَّى ترجع إلى منازلها، وقيل: إلى انتهاء أمرها عند خراب العالم، وقيل: لحَدٍّ لها [17] من مسيرها كلَّ يومٍ في مرأى عيوننا، وهو المغرب، وقيل: منتهى أمرها لكلِّ يومٍ من المشارق والمغارب، فإنَّ لها في دورها ثلاث مئةٍ وستِّين مشرقًا ومغربًا، تطلع [18] كلَّ يومٍ من مطلعٍ، وتغرب من مغربٍ، ثمَّ لا تعود إليهما إلى العام القابل ({ذَلِكَ}) الجري على هذا التَّقدير والحساب الدَّقيق الَّذي يكلُّ الفطن عن إحصائه [19] ({تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ}) الغالب بقدرته على كلِّ مقدورٍ ({الْعَلِيمِ} [يس: 38] ) المحيط علمه بكلِّ معلومٍ، وظاهر هذا: أنَّها تجري في [20] كلِّ يومٍ وليلةٍ بنفسها، كقوله تعالى في الآية الأخرى: {وكُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ} [يس: 40] أي: يدورون، وهو مغايرٌ لقول أصحاب الهيئة: إنَّ الشَّمس مُرصَّعةٌ في الفَلَك؛ إذ مقتضاه أنَّ الَّذي يسير هو الفلك، وهذا منهم على طريق الحدس والتَّخمين، فلا عبرة به.
وهذا الحديث أخرجه المؤلِّف أيضًا في «التَّفسير» [خ¦4802] و«التَّوحيد» [خ¦7424]، ومسلمٌ في «الإيمان»، وأبو داود في «الحروب»، والتِّرمذيُّ في «الفتن» و«التَّفسير»، والنَّسائيُّ في «التَّفسير».
ج5ص259


[1] في (م): «بالسَّاجدين».
[2] في (د) و(م): «لعظيم».
[3] في (ل): «عن مجرها».
[4] في (م): «كرةٌ».
[5] زيد في (د): «{كُلٌّ}».
[6] زيد في (م): «أي».
[7] «إلى»: ليس في (ص).
[8] في (د): «التَّفسير».
[9] «تكون»: ليس في (ص).
[10] في (ب) و(د): «يكون».
[11] «أي»: ليس في (ص).
[12] «يقرب»: ليس في (د).
[13] في (د): «السَّير».
[14] في (د): «فذاك».
[15] في (م): «كأنَّها» وهو تحريفٌ.
[16] في (م): «حدٍّ».
[17] في (م): «لحدِّها».
[18] زيد في (د): «منه».
[19] في غير (ب) و(س): «إحصائها».
[20] «في»: ليس في (د).