إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: لما قدم رسول الله المدينة أمر بالمسجد

2774- وبه قال: (حَدَّثَنَا) ولأبي ذرٍّ: ((حدثني)) بالإفراد (إِسْحَاقُ) غير منسوبٍ، وللأَصيليِّ كما في «الفتح»: ((ابن منصور)) وهو الكوسج قال: (حَدَّثَنَا) ولأبي ذرٍّ: ((أخبرنا)) (عَبْدُ الصَّمَدِ قَالَ: سَمِعْتُ أَبِي) عبد الوارث بن سعيدٍ العنبريَّ مولاهم التَّنُّوريَّ _بفتح الفوقيَّة وتشديد النُّون_ البصريَّ قال: (حَدَّثَنَا أَبُو التَّيَّاحِ) بفتح المثناتين الفوقيَّة والتَّحتيَّة، آخره مهملةٌ، يزيد بن حميدٍ الضُّبَعيُّ (قَالَ: حَدَّثَنِي) بالإفراد (أَنَسُ بْنُ مَالِكٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ) قال: (لَمَّا قَدِمَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الْمَدِينَةَ) مهاجرًا (أَمَرَ بِالْمَسْجِدِ) ولأبي ذرٍّ عن الكُشْمِيهَنِيِّ: ((أمر ببناء المسجد)) (وَقَالَ: يَا بَنِي النَّجَّارِ ثَامِنُونِي) بالمثلَّثة، أي: ساوموني (بِحَائِطِكُمْ هَذَا) ولأبي ذرٍّ: ((حائطكم)) بحذف حرف الخفض فيُنصَب (قَالُوا) ولأبي ذرٍّ: ((فقالوا)) (لَا، وَاللهِ لَا نَطْلُبُ ثَمَنَهُ إِلَّا إِلَى اللهِ) عَزَّ وَجَلَّ، أي: من الله، وقد اختُلِف فيما إذا بنى صورة المسجد، ولم يصرِّح بانيه بالوقف، والجمهور: لا يثبت إلَّا إن صرَّح [1] به، وعن الحنفيَّة: إن أذن للجماعة بالصَّلاة فيه؛ ثبت، والله أعلم.
ج5ص26


[1] في (ص): «يصرِّح».