إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: إن أمه توفيت أينفعها إن تصدقت عنها؟

2770- وبه قال: (حَدَّثَنَا) ولأبي ذرٍّ: ((حدَّثني)) بالإفراد (مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ الرَّحِيمِ [1] ) المشهور بصاعقة قال: (أَخْبَرَنَا رَوْحُ بْنُ عُبَادَةَ) بفتح الرَّاء، و«عُبَادة»: بضمِّ العين وتخفيف الموحَّدة، ابن العلاء البصريُّ قال: (حَدَّثَنَا زَكَرِيَّا بْنُ إِسْحَاقَ) المكِّيُّ الثِّقة (قَالَ: حَدَّثَنِي) بالإفراد (عَمْرُو بْنُ دِينَارٍ، عَنْ عِكْرِمَةَ) مولى ابن عبَّاسٍ (عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا أَنَّ رَجُلًا) هو سعد بن عُبَادة (قَالَ لِرَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: إِنَّ أُمَّهُ [2] تُوُفِّيَتْ) زاد في رواية يَعلى بن مسلمٍ عن عكرمة: «وهو غائب عنها» [خ¦2756] (أَيَنْفَعُهَا إِنْ تَصَدَّقْتُ عَنْهَا؟ قَالَ) عليه الصلاة والسلام: (نَعَمْ) ينفعها (قَالَ) سعدٌ [3]: (فَإِنَّ لِي مِخْرَافًا) بالألف، قال الدِّمياطيُّ: وصوابه: ((مَخْرَفًا)) بحذفها، وهو البستان (وَأُشْهِدُكَ) ولأبي ذرٍّ: ((فأنا أشهدك)) (أَنِّي قَدْ تَصَدَّقْتُ عَنْهَا) ولأبي ذرٍّ: ((به عنها)).
ج5ص24


[1] في (ب): «عبد الرَّحمن» وليس بصحيحٍ.
[2] في (د): «أمِّي».
[3] في غير (ب) و(س): «أبو طلحة» وهو خطأٌ.