إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: لتلبسها صاحبتها من جلبابها فليشهدن الخير

980- وبالسَّند قال: (حَدَّثَنَا أَبُو مَعْمَرٍ) بفتح الميمين بينهما مُهمَلةٌ ساكنةٌ، عبد الله (قَالَ: حَدَّثَنَا عَبْدُ الْوَارِثِ) بن سعيدٍ [1] التَّميميُّ [2] (قَالَ: حَدَّثَنَا أَيُّوبُ) السَّختيانيُّ (عَنْ حَفْصَةَ بِنْتِ سِيرِينَ) الأنصاريَّة (قَالَتْ: كُنَّا نَمْنَعُ جَوَارِيَنَا أَنْ يَخْرُجْنَ يَوْمَ الْعِيدِ) إلى المُصلَّى (فَجَاءَتِ امْرَأَةٌ) لم تُسَمَّ (فَنَزَلَتْ قَصْرَ بَنِي خَلَفٍ) بفتح الخاء المعجمة واللَّام، جدُّ طلحة بن عبد الله بن خلفٍ بالبصرة (فَأَتَيْتُهَا فَحَدَّثَتْ: أَنَّ زَوْجَ أُخْتِهَا) قِيلَ: هي أخت أمِّ عطيَّة، وقِيلَ: غيرُها، ونصَّ القرطبيُّ: أنَّها أمُّ عطيَّة، ولم يُعلَم اسم [3] زوج أختها (غَزَا مَعَ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَليهِ وَسَلَّم ثِنْتَيْ عَشْرَةَ غَزْوَةً) قالت المرأة المحدِّثة [4]: (فَكَانَتْ أُخْتُهَا مَعَهُ) أي: مع زوجها، أو مع النَّبيِّ صلى الله عليه وسلم (فِي سِتِّ غَزَوَاتٍ، فَقَالَتْ) أي: الأخت لا المرأة، ولأبوي ذَرٍّ والوقت وابن عساكر والأَصيليِّ: ((قالت)) (فَكُنَّا) بالجمع لقصد العموم (نَقُومُ عَلَى الْمَرْضَى، وَنُدَاوِي الْكَلْمَى) بفتح الكاف وسكون اللَّام: الجرحى؛ محارمٌ وغيرهم، أي: إذا كانت المعالجة بغير مباشرةٍ كإحضار الدَّواء مثلًا، نعم إن احتِيج إليها وأُمِنت الفتنة جاز (فَقَالَتْ: يَا رَسُولَ اللهِ، عَلَى) ولأبي ذَرٍّ: ((أعلى)) (إِحْدَانَا بَأْسٌ) أي: حرجٌ وإثمٌ (إِذَا لَمْ يَكُنْ لَهَا جِلْبَابٌ ألَّا تَخْرُجَ) إلى المُصلَّى للعيد [5]؟ (فَقَالَ) عليه الصلاة والسلام: (لِتُلْبِسْهَا) بضمِّ المُثنَّاة الفوقيَّة وسكون اللَّام وكسر المُوحَّدة وجزم المُهمَلة (صَاحِبَتُهَا) أي: تُعِيرُها (مِنْ جِلْبَابِهَا) أي: من [6] جنس جلبابها، ويؤيِّده رواية ابن خزيمة: «من جلابيبها» أي: ما لا تحتاج إليه، أو هو على سبيل المبالغة، أي: يخرجن ولو كان ثنتان في ثوبٍ واحدٍ، قال ابن بطَّالٍ: فيه تأكيدُ خروجهنَّ للعيد لأنَّه إذا أمر من لا جلباب لها فَمَنْ لها جلبابٌ أَوْلى، وقال أبو حنيفة: ملازماتٌ البيوت لا يخرجن (فَلْيَشْهَدْنَ الْخَيْرَ) أي: مجالس الخير كسماع الحديث وعيادة المرضى رجاءَ البركة (وَدَعْوَةَ الْمُؤْمِنِينَ) كالاجتماع لصلاة الاستسقاء.
(قَالَتْ حَفْصَةُ: فَلَمَّا قَدِمَتْ أُمُّ عَطِيَّةَ) نُسيبة (أَتَيْتُهَا، فَسَأَلْتُهَا: أَسَمِعْتِ) بهمزة الاستفهام؛ أي: النَّبيَّ صلى الله عليه وسلم (فِي كَذَا؟) زاد أبو ذَرٍّ في رواية الكُشْمِيْهَنِيِّ والحَمُّويي: ((وكذا)) (قَالَتْ) أمُّ عطيَّة: (نَعَمْ) سمعته، كذا لأبي ذَرٍّ، وابن عساكر: ((قالت)) بغير فاءٍ، ولهما وللأَصيليِّ: ((أسمعت في كذا؟ فقالت: نعم)) (بِأَبِي) أفديه عليه الصلاة والسلام، كذا لكريمة وأبي الوقت: ((بِأبِي)) بكسر المُوحَّدة الثَّانية كالأولى، ولغيرهما: ((بأَبا)) بمُوحَّدتين بينهما همزةٌ مفتوحةٌ والثَّانية خفيفةٌ (وَقَلَّمَا ذَكَرَتِ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَليهِ وَسَلَّم) أمُّ عطيَّة (إِلَّا قَالَتْ: بِأَبِي) أفديه عليه الصلاة والسلام، ولأبي ذَرٍّ في روايةٍ والأَصيليِّ: ((بأبا)) (قَالَ) ولابن عساكر: ((قالت)): (لِيخْرُجِ الْعَوَاتِقُ ذَوَاتُ الْخُدُورِ) أي: السُّتور، كذا للأكثر ((ذوات))؛ بغير واوٍ صفةٌ لسابقه، ولأبي ذَرٍّ عن الكُشْمِيْهَنِيِّ: ((وذوات الخدور)) بواو العطف (أَوْ قَالَ) عليه الصلاة والسلام: (الْعَوَاتِقُ وَذَوَاتُ الْخُدُورِ) ولأبي ذَرٍّ وابن عساكر عن الحَمُّويي والمُستملي: ((ذات الخدور)) بغير واوٍ بعد الذَّال وقبلها [7] (شَكَّ أَيُّوبُ) السَّختيانيُّ، هل هو بواو العطف أو لا؟ (وَالْحُيَّضُ، وَيَعْتَزِلُ الْحُيَّضُ الْمُصَلَّى)
ج2ص223
أي: مكان الصَّلاة، ولأبي ذَرٍّ عن الكُشْمِيْهَنِيِّ والأَصيليِّ وابن عساكر: ((فيعتزل)) ولأبي ذَرٍّ في روايةٍ أيضًا: ((فيعتزلن)) (وَلْيَشْهَدْنَ الْخَيْرَ وَدَعْوَةَ الْمُؤْمِنِينَ).
(قَالَتْ) أي: المرأة: (فَقُلْتُ لَهَا) أي: لأمِّ عطيَّة مستفهمةً: (آلْحُيَّضُ) بالمدِّ، يشهدن العيد؟ (قَالَتْ: نَعَمْ) وللأَصيليِّ: ((فقالت: نعم)) (أَلَيْسَ الْحَائِضُ) بهمزة الاستفهام، واسمها: ضمير الشَّأن (تَشْهَدُ عَرَفَاتٍ؟) أي: يومها (وَتَشْهَدُ كَذَا، وَتَشْهَدُ كَذَا؟) أي: نحو المزدلفة، ورمي الجمار؟
فيه: مشروعيَّة خروج النِّساء إلى شهود العيدين، سواءٌ كنَّ شوابٍّ أو ذوات هيئاتٍ أم لا، والأَوْلى أن يخصَّ ذلك بمن يُؤمَن عليها وبها الفتنة، فلا يترتَّب على حضورها محذورٌ، ولا تزاحم الرِّجال في الطُّرق، ولا في المجامع.
وقد مرَّ في «باب خروج النِّساء إلى العيدين» [خ¦974] نحو ذلك.
ج2ص224


[1] في (د): «سعد»، وهو تحريفٌ.
[2] في هامش (ص): (قوله: «التَّميميُّ»، صوابه: التَّنوريُّ؛ كما في البرهان الحلبيِّ). انتهى.
[3] في (د): «يُسَمَّ».
[4] هنا بداية السَّقط من (د). وسيستمر إلى قبل الحديث 987.
[5] في (ص): «إلى العيد».
[6] «من»: ليس في (م).
[7] «وقبلها»: ليس في (م).