إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

[كتاب العيدين]

ثبتت البسملة هنا لغير أبي ذَرٍّ عن المُستملي كما قال في «الفتح»، ولغير ابن عساكر كما [1] في الفرع وأصله: ((13)) (كِتَابُ العِيدَينِ) عيد الفطر وعيد الأضحى، والعيد مُشتَقٌ من العَوْد لتكرُّره كلَّ عامٍ، وقِيلَ: لعود السُّرور بعوده، وقِيلَ: لكثرة عوائد الله على عباده فيه، وجمعه: أعيادٌ، وإنَّما جُمِع بالياء وإن كان أصله الواو للزومها في الواحد، وقِيلَ: للفرق بينه وبين أعواد الخشب.
(1) هذا (بابٌ) بالتَّنوين (فِي الْعِيدَيْنِ) كذا لأبي عليِّ بن شَبُّوَيه، ولابن عساكر: ((باب ما جاء في العيدين)) (وَالتَّجَمُّلِ فِيهِ) أي: في جنس العيد، وللكُشْمِيْهَنِيِّ: ((فيهما)) بالتَّثنية، أي: في العيدين، ولأبي ذَرٍّ عن المُستملي: ((أبواب)) بالجمع بدل: ((كتاب)) واقتصر في رواية الأَصيليِّ والباقين على قوله: ((باب)) إلى آخره...
ج2ص203


[1] «كما»: ليس في (ب) و(س).