إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: كان رسول الله لا يغدو يوم الفطر حتى يأكل تمرات

953- وبالسَّند قال: (حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ الرَّحيم) المشهور بصاعقةٍ، قال: (حَدَّثَنَا) ولأبوي ذَرٍّ والوقت والأَصيليِّ: ((أخبرنا)) (سَعِيدُ بْنُ سُلَيْمَانَ) المُلقَّب بسعدويه (قَالَ: حَدَّثَنَا هُشَيْمٌ) بضمِّ الهاء وفتح المعجمة، ابن بُشَيْرٍ؛ بضمِّ المُوحَّدة وفتح المُعجَمة، ابن القاسم السُّلميُّ الواسطيُّ (قَالَ: أَخْبَرَنَا عُبَيْدُ اللهِ بْنُ أَبِي بَكْرِ بْنِ أَنَسٍ، عَنْ) جدِّه (أَنَسٍ) رضي الله عنه، ولأبي ذَرٍّ: ((عن أنس بن مالكٍ)) (قَالَ: كَانَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَليهِ وَسَلَّم لَا يَغْدُو يَوْمَ) عيد (الْفِطْرِ حَتَّى يَأْكُلَ تَمَرَاتٍ) ليُعلَم نسخ تحريم الفطر قبل صلاته، فإنَّه كان مُحرَّمًا قبلها أوَّل الإسلام، وخصَّ التَّمر لما في الحلو من تقوية [1] النَّظر الَّذي يضعفه الصَّوم، ويرقُّ القلب، ومن ثمَّ استحبَّ بعض التَّابعين أن يفطر على الحلو مطلقًا كالعسل، رواه ابن أبي شيبة عن معاوية بن قرَّة وابن سيرين وغيرهما، والشُّرب كالأكل، فإن لم يفعل ذلك قبل خروجه استحبَّ له فعله في طريقه، أو في المُصلَّى إن أمكنه، ويُكرَه له تركه كما نقله في «شرح المُهذَّب» عن نصِّ «الأمِّ».
(وَقَالَ مُرَجَّأ بْنُ رَجَاءٍ) بضمِّ الميم وفتح الرَّاء وتشديد الجيم آخره همزةٌ في الأوَّل، كذا في الفرع وأصله، وضبطه في «الفتح»: بغير همزةٍ [2]، على وزن: مُعلَّى [3]، وبفتح الرَّاء والجيم المُخفَّفة ممدودًا في الثَّاني، السَّمرقنديُّ البصريُّ، المُختلَف في الاحتجاج به، وليس له في «البخاريِّ» غير هذا الموضع، ممَّا وصله الإمام أحمد عن حرميِّ بن عُمارة، والمؤلِّف في «تاريخه» عنه قال: (حَدَّثَنِي) بالإفراد (عُبَيْدُ اللهِ) بن أبي بكرٍ [4] المذكور (قَالَ: حَدَّثَنِي) بالإفراد أيضًا [5] (أَنَسٌ عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَليهِ وَسَلَّم) وزاد: (وَيَأْكُلُهُنَّ وِتْرًا) إشارةً إلى الوحدانيَّة كما كان عليه الصلاة والسلام يفعله في جميع أموره تبرُّكًا بذلك [6]، وزاد ابن حبَّان: ثلاثًا أو خمسًا أو سبعًا. وفائدة ذكر المؤلِّف رحمه الله تعالى لهذا التَّعليق: تصريح عُبَيْد الله فيه [7] بالإخبار عن أنسٍ لأنَّ السَّابقة فيها عنعنةٌ، ولمتابعته فيها [8] هُشيمًا.
ج2ص207


[1] في (د): «تقوته»، وهو تصحيفٌ.
[2] في (د): «همز».
[3] في (م): «فعلى»، وليس بصحيحٍ.
[4] «ابن أبي بكرٍ»: ليس في (د).
[5] «أيضًا»: ليس في (ب)، و(د).
[6] في (د): «به»، وليس في (م) «تبرُّكًا بذلك».
[7] «فيه»: ليس في (د).
[8] «فيها»: ليس في (د).