إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: كنا نؤمر أن نخرج يوم العيد حتى نخرج البكر من خدرها

971- وبه قال: (حَدَّثَنَا مُحَمَّدٌ) غير منسوبٍ قال: (حَدَّثَنَا عُمَرُ بْنُ حَفْصٍ) كذا لأبي ذَرٍّ وكريمة وأبي الوقت، وفي «اليونينيَّة»: أنَّ [1] على حاشية نسخة أبي ذَرٍّ ما لفظه: ((يشبه أن يكون محمَّد ابن يحيى الذُّهليَّ، قاله أبو ذَرٍّ)). انتهى. ولابن شَبُّوَيه وابن السَّكن وأبي زيدٍ المروزيِّ وأبي أحمد الجرجانيِّ: ((حدَّثنا عمر بن حفصٍ)) بإسقاط لفظ: ((محمَّد)) وفي رواية الأَصيليِّ عن بعض مشايخه: ((حدَّثنا محمَّد البخاريُّ)) وله ممَّا هو في نسخته كما ذكره [2] في الفرع وأصله: ((حدَّثنا البخاريُّ: حدَّثنا عمر بن حفصٍ)) وعلى هذا فلا واسطة بين البخاريِّ وبين عمر بن حفصٍ، وقد حدَّث المؤلِّف عنه بالكثير من غير [3] واسطةٍ، وربَّما أدخلها أحيانًا، والرَّاجح سقوطها [4] في هذا الإسناد، وبذلك جزم أبو نُعيمٍ في «المستخرج» قاله الحافظ ابن حجرٍ، وعمر بن حفصٍ هو ابن غياثٍ النَّخعيُّ الكوفيُّ (قال: حَدَّثَنَا أَبِي) حفصٌ (عَنْ عَاصِمٍ) هو ابن سليمان الأحول (عَنْ حَفْصَةَ) بنت سيرين الأنصاريَّة، أخت محمَّد بن سيرين (عَنْ أُمِّ عَطِيَّةَ) نسيبة بنت كعبٍ الأنصاريَّة (قَالَتْ: كُنَّا نُؤْمَرُ) بالبناء للمفعول، وهو من المرفوع، وقد وقع التَّصريح برفعه في الرِّواية الآتية قريبًا [خ¦980] عن أبي ذرٍّ عن الحَمُّويي والمُستملي (أَنْ نَخْرُجَ) بأن نخرج، أي: بالإخراج [5] (يَوْمَ الْعِيدِ، حَتَّى نُخْرِجَ الْبِكْرَ) بضمِّ النُّون وكسر الرَّاء، و«البِكرَ»: بالنَّصب على المفعوليَّة، وللأَصيليِّ وأبي ذَرٍّ: ((حتَّى تَخرُج)) بالمُثنَّاة الفوقيَّة المفتوحة وضمِّ الرَّاء، ((البِكرُ)) بالرَّفع على الفاعليَّة (مِنْ خِدْرِهَا) بكسر الخاء المعجمة وسكون الدَّال المهملة، أي: من سترها، وللحَمُّويي والمُستملي _وعزاها في «الفتح» للكُشْمِيْهَنِيِّ_: ((من خدرتها)) بالتَّأنيث (حَتَّى نُخْرِجَ الْحُيَّضَ) بضمِّ النُّون وكسر الرَّاء في الأوَّل، وضمِّ الحاء المهملة وتشديد المُثنَّاة التَّحتيَّة، ونصب المعجمة على المفعوليَّة، ولأبي ذَرٍّ والأَصيليِّ: ((حتَّى تَخرُجَ الحُيَّضُ)) بفتح المُثنَّاة الفوقيَّة وضمِّ الرَّاء، ورفع «الحُيَّض» على الفاعليَّة، جمع حائضٍ، و«حتَّى» الثَّانية غايةٌ للغاية الأولى، أو عطفٌ عليها بحذف الأداة (فَيَكُنَّ خَلْفَ النَّاسِ، فَيُكَبِّرْنَ) النِّساء (بِتَكْبِيرِهِمْ، وَيَدْعُونَ بِدُعَائِهِمْ، يَرْجُونَ بَرَكَةَ ذَلِكَ الْيَوْمِ وَطُهْرَتَهُ) بضمِّ الطَّاء المهملة وسكون الهاء، أي: التَّطهُّر [6] من الذُّنوب، وتأتي مباحث الحديث بعد بابين [خ¦974] إن شاء الله تعالى.
ووجه مطابقته للتَّرجمة من جهة أنَّ يوم العيد كأيَّام منًى بجامع أنَّها أيَّامٌ مشهوداتٌ، والذُّهليُّ نيسابوريٌّ، والرَّاوي الثَّاني والثَّالث كوفيَّان، والرَّابع والخامس بصريَّان، وأخرج المؤلِّف بعضه في حديثٍ طويلٍ في «باب شهود الحائض العيدين» [خ¦324] [7] وفي «الحجُّ» [خ¦1652]، وكذا أخرجه بقيَّة السِّتَّة، والله أعلم.
ج2ص219


[1] في (د): «أي».
[2] في (د): «هو».
[3] في (ص): «بغير»، وفي (م): «بلا».
[4] زيد في (س) و(ص): «هنا».
[5] في حاشية (س): «لعلَّه بالخروج، فإنَّ الرِّواية هنا من الثُّلاثيِّ. انتهى. كتبه مصحِّحه»، وفي هامش (ص): (قوله: «أي: بالإخراج»: يقتضي «أن تُخرج» بضمِّ أوَّله، وعليه فالمفعول محذوفٌ، والَّذي في بعض «فروع اليونينيَّة»: «أن يَخرج» مضبوطٌ بفتح أوَّله ثلاثيًّا، وعليه ينبغي أن يُقال: أي: بالخروج). انتهى عجمي.
[6] في (د) و(م): «التَّطهير».
[7] في (ب) و(س): «للعيدين».