إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

باب إخاء النبي بين المهاجرين والأنصار

(3) (بابُ إِخَاءِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ) بكسر الهمزة (بَيْنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالأَنْصَارِ) وعند ابن سعدٍ: أنَّه آخى بين مئةٍ [1]، خمسين من المهاجرين وخمسين من الأنصار، وكان ذلك قبل بدرٍ بخمسة أشهرٍ في دار أنسٍ، يأتي ذكر من سُمِّي منهم _إن شاء الله تعالى_ في «باب كيف آخى النَّبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم بين أصحابه» قبيل «المغازي» بعون الله تعالى [خ¦3937قبل] وسقط لفظ «باب» لأبي ذرٍّ، فما بعده رَفْعٌ.
ج6ص148


[1] زيد في (ص) و(م): «و»، وهو خطأٌ.