إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: إنكم لتصلون صلاةً لقد صحبنا النبي فما رأيناه يصليها

3766- وبه قال: (حَدَّثَنِي) بالإفراد، ولأبي ذرٍّ: ((حدَّثنا)) (عَمْرُو بْنُ عَبَّاسٍ) بفتح العين وسكون الميم، و«عبَّاسٍ» بالمُوحَّدة والمُهمَلة، أبو عثمان البصريُّ قال: (حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ جَعْفَرٍ) غُنْدرٌ قال: (حَدَّثَنَا شُعْبَةُ) هو ابن الحجَّاج (عَنْ أَبِي التَّيَّاحِ) بالفوقيَّة والتَّحتيَّة المُشدَّدة وبعد الألف حاءٌ مُهمَلةٌ، يزيد بن حُمَيدٍ الضُّبَعيِّ البصريِّ، أنَّه (قَالَ: سَمِعْتُ حُمْرَانَ بْنَ أَبَانَ) بضمِّ الحاء المهملة وسكون الميم، و«أَبَان»؛ بفتح الهمزة وتخفيف الباء المُوحَّدة، مولى عثمان بن عفَّان يحدِّث (عَنْ مُعَاوِيَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ) أنَّه (قَالَ: إِنَّكُمْ لَتُصَلُّونَ صَلَاةً) بلام التَّأكيد (لَقَدْ صَحِبْنَا النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَمَا رَأَيْنَاهُ يُصَلِّيهَا) يعني: الصَّلاة، ولأبي ذرٍّ عن الحَمُّويي والمُستملي: ((يصلِّيها؛ يعني: الرَّكعتين)) (وَلَقَدْ نَهَى عَنْهُمَا؛ يَعْنِي: الرَّكْعَتَيْنِ بَعْدَ) صلاة (الْعَصْرِ) وهذا النَّفي مُعارَضٌ بإثبات غيره أنَّه صلَّى الله عليه وسلَّم كان يصلِّيهما لسببٍ سبق ذكره في «الصَّلاة» [خ¦590قبل] ومناسبة هذه الأحاديث لِمَا ترجم له ما فيها من ذكر الصُّحبة المقتضية للشَّرف العالي على أنَّه قد ورد في فضل السَّيِّد معاوية رضي الله عنه أحاديث، لكنَّها
ج6ص140
ليست على شرط المؤلِّف، فمن ثمَّ لم يقل: باب مناقب معاوية أو فضائله؛ إذ إنَّه لا تصريحَ بذلك فيما ساقه في الباب على ما لا يخفى.
وهذا الحديث من أفراده، وسبق في «باب لا يتحرَّى الصَّلاة قبل غروب الشَّمس» [خ¦587] من «كتاب الصَّلاة».
ج6ص141