إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

باب ذكر مناقب طلحة بن عبيد الله

(14) (باب ذِكْرِ طَلْحَةَ) ولأبي ذرٍّ عن الكُشْميهَنيِّ: ((مناقب طلحة)) (بْنِ عُبَيْدِ اللهِ) وسقط «باب» لأبي ذرٍّ، و«عُبَيد الله» بضمِّ العين وفتح المُوحَّدة، ابن [1] عثمان [2] بن عمرو بن [3] كعب بن سعد بن تيم بن مرَّة بن كعبٍ، يجتمع مع النَّبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم في مُرَّة بن كعبٍ، ومع أبي بكرٍ الصِّدِّيق رضي الله عنهما في كعب بن سعد بن تيمٍ، وكان يُقال له: طلحة الخير، وطلحة الجود، وأمُّه الصَّعبة بنت الحضرميِّ أخت العلاء، أسلمت وهاجرت وعاشت بعد ابنها قليلًا، وقُتِل طلحة يوم الجمل سنة ستٍّ وثلاثين، وذُكِر أنَّ عليًّا رضي الله عنه لمَّا وقف
ج6ص123
على مصرع طلحة؛ بكى حتَّى اخضلَّت لحيته بدموعه، ثمَّ قال: إنِّي لأرجو أن أكون أنا وأنت ممَّن قال الله تعالى فيهم: {وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِمْ مِنْ غِلٍّ إِخْوَانًا عَلَى سُرُرٍ مُتَقَابِلِينَ} [الحجر: 47] (وَقَالَ عُمَرُ) [4] رضي الله عنه في طلحة: (تُوُفِي النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَهْو عَنْهُ رَاضٍ) وهذا وصله المؤلِّف مُطوَّلًا في «مقتل عمر» [5] السَّابق [خ¦3700].
ج6ص124


[1] في (م): «أبو»، وهو تحريفٌ.
[2] زيد في غير (ص): «بن عمير»، والمثبت موافقٌ للمصادر.
[3] زيد في غير (ص): «عامر بن عثمان بن»، والمثبت موافقٌ لما في المصادر.
[4] «وقال عمر»: سقط من غير (س).
[5] في (ص) و(م): «عثمان»، وهو تحريفٌ.