إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث عائشة: قدمت علي أمي وهي مشركة في عهد رسول الله

2620- وبه قال: (حَدَّثَنَا عُبَيْدُ بْنُ إِسْمَاعِيلَ) بضمِّ العين مُصَغَّرًا، واسمه: عبد الله الهَبَّاريُّ، بفتح الهاء وتشديد الموحَّدة، قال: (حَدَّثَنَا أَبُو أُسَامَةَ) حمَّاد بن أسامة اللَّيثي (عَنْ هِشَامٍ، عَنْ أَبِيهِ) عُرْوة بن الزُّبير بن العوَّام (عَنْ أَسْمَاءَ بِنْتِ أَبِي بَكْرٍ) الصِّدِّيق (رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا) أنَّها (قَالَتْ) ولأبوي ذرٍّ والوقت: ((قلت: يا رسول الله)) (قَدِمَتْ عَلَيَّ أُمِّي) قُتَيلة بالقاف والفوقيَّة مُصَغَّرًا، بنت عبد العُزَّى بن سعد [1]، زاد اللَّيث عن هشام في «الأدب» [خ¦5979] «مع ابنها [2]»، واسمه كما ذكر الزُّبير: الحارث بن مدرك [3]. قال الحافظ ابن حَجَر: ولم أرَ له ذكرًا في الصَّحابة، فكأنَّه مات مشركًا، وفي رواية ابن سعد وأبي داود الطَّيالسيِّ والحاكم من حديث عبد الله بن
ج4ص362
الزُّبير: «قدمتْ قُتَيْلة بنت عبد العُزَّى على ابنتها أسماء بنت أبي بكر في الهُدنة _وكان أبو بكر طلَّقها في الجاهلية_ بهدايا: زبيب وسمن وقَرَظ، فأبت أسماء أن تقبل هديَّتها، أو تُدخلها بيتها». (وَهْيَ مُشْرِكَةٌ) جملةٌ حاليَّة (فِي عَهْدِ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ) في زمنه (فَاسْتَفْتَيْتُ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قُلْتُ) وفي رواية حاتم بن إسماعيل في «الجزية» [خ¦3183] «فقلت: يا رسول الله» (إنَّ أمِّي قدمت وَهْيَ رَاغِبَةٌ) في شيء تأخذه، أو عن دِيني، أو في القرب منِّي ومجاورتي والتودُّد إليّ، لأنَّها ابتدأت أسماء بالهديَّة، ورغبتُ عنها في المكافأة لا الإسلام، لأنَّه لم يقع في شيء من الرِّوايات ما يدلُّ على إسلامها، ولو حُمِل قوله: «راغبةٌ» _أي: في الإسلام_ لم يستلزم إسلامها؛ فلِذا لم يُصِبْ مَنْ ذَكَرها في الصَّحابة، وأمَّا قول الزَّركشيِّ: ورُوِي: راغمةٌ _بالميم_ أي: كارهة للإسلام ساخطة له، فيُوهِم أنَّه رواية في «البخاريِّ»وليس كذلك، بل هي رواية عيسى بن يونس عن هشام عند أبي داود والإسماعيليِّ (أَفَأَصِلُ أُمِّي؟ قَالَ) عليه الصلاة والسلام: (نَعَمْ صِلِي أُمَّكِ) زاد في «الأدب» [خ¦5978] عن الحُمَيدي عن ابن عُيَيْنة قال ابن عُيَيْنة: فأنزل الله فيها: {لَا يَنْهَاكُمُ اللهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ} [الممتحنة: 8].
ج4ص363


[1] في (ل): «بن أسعد»، وفي هامشها: (قوله: «بن أسعد» كذا بخطِّه، والذي في «الإصابة» كـ «التجريد»: سعد؛ من غير ألف). انتهى.
[2] في غير (ب) و(س): «أبيها»، وهو تحريفٌ.
[3] في (ب) و(س): «مَدْركة» وهو تحريفٌ.