إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: بعثني النبي في الثقل من جمع بليل

1856- وبالسَّند قال: (حَدَّثَنَا أَبُو النُّعْمَانِ) محمَّد بن الفضل عارمٌ [1]_ بالعين والرَّاء المهملتين_ السَّدوسيُّ قال: (حَدَّثَنَا حَمَّادُ بْنُ زَيْدٍ، عَنْ عُبَيْدِ اللهِ بْنِ أَبِي يَزِيدَ) بتصغير: «عبدٍ»، و«يزيد» من الزِّيادة [2]، المكِّيِّ (قَالَ سَمِعْتُ ابْنَ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُما يَقُولُ: بَعَثَنِي _أَوْ قَدَّمَنِي_) بالشَّكِّ من الرَّاوي (النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي الثَّقَلِ) بفتح المُثلَّثة والقاف: آلات السَّفر ومتاعه (مِنْ جَمْعٍ) بفتح الجيم وسكون الميم، أي: من المزدلفة (بِلَيْلٍ) ووجه المطابقة بين الحديث والتَّرجمة: أنَّ ابن عبَّاسٍ كان دون البلوغ ولذا أردفه المؤلِّف بحديثه الآخر المصرِّح فيه: بأنَّه كان قد [3] قارب الاحتلام، فقال:
ج3ص322


[1] في هامش (ص): (قوله: «عارم» أي: الشَّديد، قال في «المصباح»: «العُرَام» مثل «غُرَابٍ»: الحِدَّة والشَّرَس، يقال: عَرَمَ يَعْرَم من بابي «ضرب» و«قتل»، فهو عارِمٌ). انتهى.
[2] في (س): «الزِّنادة»، وهو تصحيفٌ.
[3] «قد»: مثبتٌ من (ص) و(م).