إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: كنا نصلي المغرب مع النبي فينصرف أحدنا وإنه ليبصر

559- وبالسَّند قال: (حدَّثنا مُحَمَّدُ بْنُ مِهْرَانَ) بكسر الميم، الجَمَّال (قَالَ: حدَّثنا الْوَلِيدُ) بن مسلمٍ؛ بسكون السِّين وكسر اللَّام الخفيفة، الأمويُّ عالم الشَّام (قَالَ: حدَّثنا الأَوْزَاعِيُّ) عبد الرَّحمن بن عمرٍو (قَالَ: حدَّثنا) ولأبي الوقت وابن عساكر: ((حدَّثني)) بالإفراد (أَبُو النَّجَاشِيِّ) بنونٍ مفتوحةٍ وجيمٍ مُخفَّفةٍ وشينٍ مُعجَمةٍ (مَوْلَى رَافِعِ بْنِ خَدِيجٍ _و [1] هُوَ عَطَاءُ بنُ صُهَيْبٍ_) بضمِّ الصَّاد مُصغَّرًا (قَالَ: سَمِعْتُ رَافِعَ بْنَ خَدِيجٍ) بالفاء في «رافعٍ» والخاء المُعجَمة المفتوحة وكسر [2] الدَّال المُهمَلة [3] في «خديجٍ» آخره جيمٌ، الأنصاريَّ الأوسيَّ المدنيَّ، كذا لأبي ذرٍّ والأَصيليِّ، ولأبي الوقت: ((حدَّثني أبو النَّجاشيِّ مولى رافع بن خَديجٍ، واسمه: عطاء بن صُهَيْبٍ))، وفي روايةٍ: ((أبو النَّجاشيِّ هو عطاء بن صُهَيْبٍ))، وفي روايةٍ بالفرع [4]: ((أبو النَّجاشيِّ صهيبٌ))، والصَّواب الأوَّل، ولابن عساكر: ((حدَّثني أبو النَّجاشيِّ قال: سمعت رافع بن خَديجٍ)) حال كونه (يَقُولُ [5]: كُنَّا نُصَلِّي الْمَغْرِبَ مَعَ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَليهِ وَسَلَّم) أي: في أوَّل وقتها (فَيَنْصَرِفُ أَحَدُنَا) من المسجد (وَإنَّه لَيُبْصِرُ) بضمِّ المُثنَّاة التَّحتيَّة و«اللَّام» للتَّأكيد (مَوَاقِعَ نَبْلِهِ) حين يقع لبقاء الضَّوء، و«النَّبْل»: بفتح النُّون وسكون المُوحَّدة، ولأحمد بإسنادٍ [6] حسنٍ من طريق عليِّ بن بلالٍ عن ناسٍ من الأنصار قالوا: «كنَّا نصلِّي مع رسول الله صلى الله عليه وسلم المغرب، ثمَّ نرجع فنترامى [7] حتَّى نأتي ديارنا، فما تخفى علينا مواقع سهامنا»، وفيه دلالةٌ على تعجيلها وعدم تطويلها، وأمَّا الأحاديث الدَّالَّة على التَّأخير لقرب سقوط الشَّفق فلبيان الجواز.
ورواة حديث الباب الخمسة ما بين رازيٍّ وشاميٍّ ومدنيٍّ، وفيه: التَّحديث والقول والسَّماع، وأخرجه مسلمٌ وابن ماجه في «الصَّلاة».
ج1ص499


[1] «ابن خَدِيجٍ و»: سقط من(د).
[2] «كسر»: سقط من (د)، وفي غير (م): «وكذا».
[3] في (م): «المُعجَمة»، وليس بصحيحٍ.
[4] في (د): «بالرَّفع».
[5] قوله: «كذا لأبي ذرٍّ والأَصيليِّ... رافع بن خَديجٍ حال كونه يَقُولُ»، وقع في (د) بعد قوله: «بضمِّ الضَّاد مُصغَّرًا».
[6] في غير (ص) و(م): «بسندٍ».
[7] في غير (د): «نترامى».