إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

باب ما يكره من السمر بعد العشاء

(39) (بابُ مَا يُكْرَهُ مِنَ السَّمَرِ) أي: حديث اللَّيل المباح (بَعْدَ) صلاة (الْعِشَاءِ) زاد في رواية أبي ذَرٍّ هنا: ((السَّامر)) أي: المذكور في قوله تعالى: {سَامِرًا تَهْجُرُونَ} [المؤمنون: 67] مُشتَقٌّ ((من السَّمَر)) بفتح الميم ((والجميع)) أي [1]: والجمع ((السُّمَّار)) بضمِّ السِّين وتشديد الميم؛ ككاتبٍ وكُتَّابٍ ((والسَّامر ههنا)) يعني: في هذا الموضع ((في موضع الجمع))، وأصل السَّمر: لون ضوء [2] القمر وكانوا يتحدَّثون فيه.
ج1ص516


[1] «والجميع أي»: سقط من (س).
[2] في غير (د): «ضوء لون».