إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: من كانت له أرض فليزرعها أو ليمنحها أخاه فإن

2632- وبه قال: (حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ يُوسُفَ) البِيْكَنديُّ _بكسر الموحدة_ قال: (حَدَّثَنَا الأَوْزَاعِيُّ) عبد الرحمن (قال: حَدَّثَنِي) بالإفراد (عَطَاءٌ) هو ابن أبي رباح، ولأبي ذر: ((عن عطاء)) (عَنْ جَابِرٍ) هو ابن عبد الله (رَضِيَ اللهُ عَنْهُ) وعن أبيه أنَّه (قَالَ: كَانَتْ لِرِجَالٍ مِنَّا فُضُولُ أَرَضِينَ) بفتح الراء (فَقَالُوا: نُؤَاجِرُهَا بِالثُّلُثِ وَالرُّبُعِ وَالنِّصْفِ) بما يخرج منها، والواو في الموضعين بمعنى «أو» (فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: مَنْ كَانَتْ لَهُ أَرْضٌ فَلْيَزْرَعْهَا أَوْ لِيَمْنَحْهَا) بفتح الياء والنُّون والجزم على الأمر فيهما، أي: يعطها (أَخَاهُ) المسلم (فَإِنْ أَبَى) أي: امتنع (فَلْيُمْسِكْ أَرْضَهُ) وسقط لفظ «أخاه» في هذا الحديث في «باب ما كان أصحاب النَّبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم يواسي بعضُهم بعضًا في الزِّراعة والثَّمرة» [خ¦2340] والغرض منه هنا قوله: «أو ليمنحْها أخاه».
ج4ص369