مجمع البحرين وجواهر الحبرين

كتاب التفسير

65- كتاب التفسير القرآن:
{الرحمن الرحيم}: الراحم والرحيم بمعنى (هما اسمان) يريد: أنهما واحد في المعنى لا في الوزن، قال ابن عباس رضي الله عنهما: هما اسمان رقيقان أحدهما أرق من الآخر، فالرحمن: الرقيق، والرحيم: العاطف على خلقه بالرزق وقال غيره: الرحمن بجميع الخلق، والرحيم بالمؤمنين، يوضحه أن الرحمن لم يقع إلالله؛ ولهذا قدمه قبل الرحيم، وأغرب أحمد بن يحيى حيث قال: الرحمن عربي، والرحيم عبراني.