مجمع البحرين وجواهر الحبرين

كتاب الغسل

5- كتاب الغسل
هو بالفتح؛ لأنه المصدر، أما الضم فالماء، والكسر فما يغسل به من خطمي ونحوه. وأما صاحب ((المحكم)) فقال: غسل الشيء يغسله غسلًا وغسلًا. وقيل: الغسل المصدر، والغسل الاسم.
ثم استفتح (خ) الباب بقوله: {وإن كنتم جنبًا } وبقوله: {يا أيها الذين آمنوا لا تقربوا الصلاة} الآية، ومناسبتهما ظاهر للباب؛ إذ فيهما الغسل من الجنابة مع زيادات.
واللمس في الآيتين عند الشافعي التقاء البشرتين، وعند غيره الجماع. وقرئ في السبعة: ((لمستم)) والباقين لامستم.