إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

معلق ابن طهمان: أتي النبي بمال من البحرين فقال: انثروه في المسجد

3165- (وَقَالَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ طَهْمَانَ) بفتح الطَّاء المُهمَلة وسكون الهاء، الخراسانيُّ ممَّا [1] وصله الحاكم في «مُستَدركه» وابن منده في «أماليه» وأبو نُعَيمٍ في «مُستخرَجه»: (عَنْ عَبْدِ الْعَزِيزِ بْنِ صُهَيْبٍ، عَنْ أَنَسٍ) رضي الله عنه أنَّه قال: (أُتِيَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِمَالٍ مِنَ الْبَحْرَيْنِ) بعثه العلاء بن الحضرميِّ من الخراج، وكان مئة ألفٍ كما في «مُصنَّف ابن أبي شيبة» (فَقَالَ: انْثُرُوهُ) بالمُثلَّثة (فِي الْمَسْجِدِ، فَكَانَ أَكْثَرَ مَالٍ أُتِيَ بِهِ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، إِذْ جَاءَهُ الْعَبَّاسُ) عمُّه (فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللهِ أَعْطِنِي) أي: من هذا المال (إِنِّي [2] فَادَيْتُ نَفْسِي وَفَادَيْتُ عَقِيلًا) بفتح العين المهملة وكسر القاف [3] ابن أبي طالبٍ يوم بدرٍ حين أُسِرا (قَالَ) عليه الصلاة والسلام. ولأبي ذرٍّ: ((فقال)): (خُذْ. فَحَثَا فِي ثَوْبِهِ) أي: فحثا العبَّاس في ثوب [4] نفسه (ثُمَّ ذَهَبَ يُقِلُّهُ) بضمِّ الياء وكسر القاف، أي: يرفعه ويحمله (فَلَمْ يَسْتَطِعْ، فَقَالَ) العبَّاس له عليه الصلاة والسلام: (أْمُرْ) [5] بهمزةٍ ساكنةٍ [6] في أوَّله على الأصل (بَعْضَهُمْ) أي: الحاضرين (يَرْفَعهُ إِلَيَّ) بالجزم جوابًا للأمر، ويجوز الرَّفع على الاستئناف (قَالَ) عليه الصلاة والسلام: (لَا، قَالَ: فَارْفَعْهُ أَنْتَ عَلَيَّ، قَالَ: لَا) أرفعه (فَنَثَرَ) العبَّاس (مِنْهُ، ثُمَّ ذَهَبَ يُقِلُّهُ فَلَمْ يَرْفَعْهُ) ولأبي ذرٍّ وابن عساكر: ((فلم يستطع)) (فَقَالَ: اّْؤمُرْ) ولأبي ذرٍّ عن الكُشْميهَنيِّ: ((فَمُرْ)) بإسقاط الهمزة (بَعْضَهُمْ يَرْفَعْهُ عَلَيَّ، قَالَ: لَا، قَالَ: فَارْفَعْهُ أَنْتَ عَلَيَّ، قَالَ: لَا، فَنَثَرَ [7] ثُمَّ) ولأبي ذرٍّ وابن عساكر: ((فنثر منه)) (ثُمَّ احْتَمَلَهُ عَلَى كَاهِلِهِ) وهو ما بين كتفيه (ثُمَّ انْطَلَقَ، فَمَا زَالَ) النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم (يُتْبِعُهُ بَصَرَهُ) من باب الافتعال [8] (حَتَّى خَفِي عَلَيْنَا عَجَبًا مِنْ حِرْصِهِ) بنصب «عجبًا» مفعولٌ مطلقٌ [9] من قبيل ما يجب حذف عامله [10]، أو مفعولٌ [11] له (فَمَا قَامَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ) من المسجد (وَثَمَّ) _بفتح المُثلَّثة_ وهناك (مِنْهَا دِرْهَمٌ) وهذا التَّعليق قد مرَّ في: «باب تعليق القِنْو في المسجد» [خ¦421] في [12] «كتاب الصَّلاة».
ج5ص234


[1] في (م): «فيما».
[2] في (د) و(م): «فإنِّي» والمثبت موافقٌ لما في «اليونينيَّة».
[3] زيد في (ص): «أي».
[4] في (ص): «ثوبه».
[5] في (ب) وحده «أؤمر».
[6] في (م): «مكسورةٍ»، وفي هامشها: (في نسخةٍ: ساكنةٍ).
[7] زيد في (د) و(م): «منه»، وهي رواية أبي ذرٍّ وابن عساكر.
[8] في (ب) و(س): «الإفعال».
[9] في غير (د) و(ص) و(م): «مفعولًا مطلقًا».
[10] في (ص): «فاعله».
[11] في (ب) و(س): «مفعولًا» وفي (د): «مفعولةٌ».
[12] في (ب) و(س) و(م): «من».