إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: من قتل معاهدًا لم يرح رائحة الجنة

3166- وبه قال: (حَدَّثَنَا قَيْسُ بْنُ حَفْصٍ) أبو محمَّدٍ الدَّارميُّ البصريُّ قال: (حَدَّثَنَا عَبْدُ الْوَاحِدِ) ابن زيادٍ قال: (حَدَّثَنَا الْحَسَنُ بْنُ عَمْرٍو) بفتح الحاء والعين، الفُقَيميُّ الكوفيُّ قال: (حَدَّثَنَا مُجَاهِدٌ) هو ابن جبرٍ (عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ عَمْرٍو) بفتح العين ابن
ج5ص234
العاص (رَضِيَ اللهُ عَنْهُما) وسماع مجاهدٍ من ابن عمرو بن العاص ثابتٌ، وروى الأَصيليُّ فيما ذكره في «الفتح» عن الجرجانيِّ عن الفرَبْريِّ: ((ابن عُمر)) بضمِّ العين وهو تصحيفٌ (عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ) أنَّه (قَالَ: مَنْ قَتَلَ مُعَاهَدًا) ذمِّيًّا، وفي رواية أبي معاوية الآتية [1]: «بغير حقٍّ» (لَمْ يَرَحْ) بفتح التَّحتيَّة والرَّاء في الفرع كأصله [2]، وحكى السَّفاقسيُّ ضمَّ أوَّله وكسر الرَّاء، وابنُ الجوزيِّ فتحَ أوَّله وكسر ثانيه [3]، وكذا هو في «اليونينيَّة» أي: لم يشمَّ (رَائِحَةَ الْجَنَّةِ) أوَّل ما يجدها سائر المؤمنين الَّذين لم يقترفوا الكبائر (وَإِنَّ رِيحَهَا تُوجَدُ [4] مِنْ مَسِيرَةِ أَرْبَعِينَ عَامًا). وعند التِّرمذيِّ من حديث أبي هريرة: «سبعين خريفًا». وفي «المُوطَّأ»: «خمسمئة» وجمع بينهما ابن بطَّالٍ بأنَّ الأربعين أقصى أشدِّ العمر وفيها يزيد [5] عمل الإنسان ويقينه ويندم على سالف ذنوبه، فهذا يجد ريحها على مسيرة أربعين عامًا، وأمَّا السَّبعون فحدُّ المعترك وفيها تحصل الخشية والنَّدم لاقتراب الأجل فيجد ريح الجنَّة من مسيرة سبعين [6]، وأمَّا الخمسمئة، فهي زمن الفترة، فيكون من جاء في آخر الفترة واهتدى باتِّباع النَّبيِّ الَّذي كان قبل الفترة ولم يضرَّه طولها فيجد ريح الجنَّة على خمسمئة عامٍ. كذا قال، ولا يخفى ما فيه من التَّكلُّف [7]، والله أعلم.
وهذا الحديث أخرجه أيضًا في «الدِّيات» [خ¦6914] وكذا ابن ماجه.
ج5ص235


[1] هذه عبارة الحافظ في الفتح، والمؤلف نقل الإحالة ولم ينقل الرواية، والرواية: «من قتل معاهدًا بغير حق لم يرح رائحة الجنة، وإنه ليوجد ريحها من مسيرة أربعين عامًا». أخرجه ابن أبي شيبة (14/314) والبيهقي (8/133).
[2] «كأصله»: ليس في (د).
[3] في (د): «ثالثه»، وهو تحريفٌ.
[4] في (د) و(س): «يوجد» والمثبت موافقٌ لما في «اليونينيَّة».
[5] في (ص): «مزيد».
[6] زيد في (م): «عامًا».
[7] في (د): «تكليفٍ».