إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: الظلم ظلمات يوم القيامة

2447- وبه قال: (حَدَّثَنَا أَحْمَدُ ابْنُ يُونُسَ) هو أحمد بن عبد الله بن يونس، أبو عبد الله التَّميميُّ اليربوعيُّ الكوفيُّ قال: (حَدَّثَنَا عَبْدُ الْعَزِيزِ) بن عبد الله بن أبي سلمة، واسمه دينارٌ (الْمَاجِشُونُ) بكسر الجيم وبالشِّين المعجمة المضمومة، قال: (أَخْبَرَنَا عَبْدُ اللهِ بْنُ دِينَارٍ، عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُما، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّم) أنَّه (قَالَ: الظُّلْمُ) بأخذ مال الغير بغير حقٍّ، أو التناول من عرضه، أو نحو ذلك
ج4ص257
(ظُلُمَاتٌ) على صاحبه (يَوْمَ الْقِيَامَةِ) فلا يهتدي يوم القيامة بسبب ظلمه في الدُّنيا، فربَّما وقع قدمه في ظلمة ظلمه، فهوت في حفرةٍ من حُفَر النَّار، وإنَّما ينشأ الظُّلم من ظلمة القلب؛ لأنَّه لو استنار بنور الهدى؛ لاعتبر، فإذا سعى المتَّقون بنورهم الذي حصل لهم بسبب التَّقوى؛ اكتنفت ظلماتُ الظُّلم الظَّالمَ؛ حيث لا يغني عنه ظلمه شيئًا، قال عبد الله بن مسعودٍ رضي الله عنه: يُؤتَى بالظَّلمة فيُوضعون في تابوتٍ من نارٍ، ثمَّ يُزَجُّون فيها.
وهذا الحديث أخرجه مسلمٌ في «الأدب»، والتِّرمذيُّ في «البرِّ».
ج4ص258