إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

باب الآبار على الطرق إذا لم يتأذ بها

(23) (باب) حكم (الآبَارِ) التي حُفِرت (عَلَى الطُّرُقِ) ولأبي ذرٍّ: ((على الطَّريق)) بالإفراد (إِذَا لَمْ يَتَأَذَّ بِهَا) أحدٌ من المارَّة، وفي «اليونينيَّة» بضمِّ تحتيَّة ((يُتأذَّ)) [1]، و«الأَبْأر»: جمع بئرٍ، مُؤنَّثةٌ، وهو بهمزةٍ مفتوحةٍ ومُوحَّدةٍ ساكنةٍ ثمَّ همزةٍ مفتوحةٍ، قال في «الصِّحاح»: ومن العرب من يقلب الهمزة، فيقول: آَبَارٌ؛ بمدِّ الهمزة وفتح الموحَّدة، وبه ضُبِط في «البخاريِّ»، وهذا جمعُ قلَّةٍ؛ كأبؤرٍ وأبورٍ؛ بالهمز وتركه، فإذا كَثُرت؛ جُمِعت على «بِئَارٍ»، والأبَّار: حافرها.
ج4ص268


[1] قوله: «وفي اليونينيَّة: بضمِّ تحتيَّة يُتأذَّ» ليس في (م).