إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

باب سؤال الناس الإمام الاستسقاء إذا قحطوا

(3) (بابُ سُؤَالِ النَّاسِ) المسلمين وغيرهم (الإِمَامَ الاِسْتِسْقَاءَ إِذَا قَحَطُوا) بفتح القاف والحاء مبنيًّا للفاعل، يقال: قحوطًا، إذا احتُبِسَ،
ج2ص236
فيكون من باب القَلب لأنَّ المحتبَسَ المطرُ لا النَّاس، أو يقال: إذا كان محتبسًا عنهم، فهم محبوسون عنه أيضًا [1]، وحكى الفرَّاء: قَحِطَ؛ بالكسرِ، وللأَصيليِّ وأبي ذَرٍّ: ((قُحِطوا)) بضمِّ القاف وكسر الحاء مبنيًّا للمفعول، وقد سُمِعَ قُحِطَ القوم، و«سؤال»: مصدر ٌمضافٌ لفاعله، و«الإمامَ»: مفعوله، وتاليه: نصبٌ على نزع الخافض، أي: عن الاستسقاء، يقال: سألته الشَّيءَ، وعن الشيءِ.
ج2ص237


[1] «أيضًا»: ليس في (د) و(س).