إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

باب قطع الشجر والنخل

(6) (باب) حكم (قَطْعِ الشَّجَرِ وَالنَّخْلِ) بسكون الخاء؛ للحاجة والمصلحة؛ كإنكاء العدوِّ [1] (وَقَالَ أَنَسٌ) ممَّا وصله في «باب نبش قبور الجاهليَّة في المساجد» من «كتاب الصَّلاة» [خ¦4280]: (أَمَرَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّم بِالنَّخْلِ فَقُطِعَ) وفيه: الجواز للحاجة.
ج4ص175


[1] في هامش (ص): (قوله: «إنكاء العدوِّ»: ويُقال: نكيتُ في العدوِّ نكايةً؛ إذا قتلتَ فيهم وجرحت، قال أبو النَّجم: [من الرَّجز]
~. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .
~ينكي العِدا ويُكرِم الأضيافا)
انتهى. «صحاح».