إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري

حديث: أن النبي أري وهو في معرسه من ذي الحليفة في بطن الواد

2336- وبه قال: (حَدَّثَنَا قُتَيْبَةُ) بن سعيدٍ قال: (حَدَّثَنَا إِسْمَاعِيلُ بْنُ جَعْفَرٍ) الأنصاريُّ المؤدِّب المدينيُّ [1] (عَنْ مُوسَى بْنِ عُقْبَةَ) الأسديِّ المدينيِّ (عَنْ سَالِمِ بْنِ عَبْدِ اللهِ بْنِ عُمَرَ، عَنْ أَبِيهِ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ: أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّم أُرِيَ) بضمِّ الهمزة مبنيًّا للمفعول، أي: في المنام (وَهْوَ فِي مُعَرَّسِهِ) بضمِّ الميم وفتح العين المهملة وتشديد الرَّاء المفتوحة [2] وبالسِّين المهملة: موضع التَّعريس؛ وهو نزول المسافر آخر اللَّيل للاستراحة، وكان نزوله عليه الصلاة والسلام (بذِي الْحُلَيْفَةِ) وللكُشْمِيْهَنِيِّ: ((من ذي الحليفة)) (فِي بَطْنِ الْوَادِي) أي: وادي العقيق (فَقِيلَ لَهُ: إِنَّكَ بِبَطْحَاءَ مُبَارَكَةٍ، فَقَالَ مُوسَى) بن عقبة: (وَقَدْ أَنَاخَ بِنَا سَالِمٌ) هو ابن عبد الله بن عمر (بِالْمُنَاخِ) بضمِّ الميم آخره خاءٌ معجمةٌ، أي: المبرك (الَّذِي كَانَ عَبْدُ اللهِ) أبوه (يُنِيخُ) أي [3]: يبرك (بِهِ) راحلته، حال كونه (يَتَحَرَّى) بالحاء المهملة وتشديد الرَّاء: يقصد (مُعَرَّسَ) بفتح الرَّاء المُشدَّدة: مكان تعريس (رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّم، وَهْوَ) أي: المكان (أَسْفَلُ) بالرَّفع (مِنَ الْمَسْجِدِ الَّذِي) كان إذ ذاك (بِبَطْنِ الْوَادِي بَيْنَهُ) أي: بين المُعرَّس (وَبَيْنَ الطَّرِيقِ وَسَطٌ مِنْ ذَلِكَ) بفتح السِّين، أي: متوسِّطٌ بين بطن الوادي وبين الطَّريق، وقد استُشكِل دخول هذا الحديث هنا، وأُجيب: بأنَّه أشار به إلى أنَّ ذا الحليفة لا يُملَك بالإحياء؛ لِما في ذلك من منع النَّاس النُّزول به، وأنَّ الموات يجوز الانتفاع به، وأنَّه غير مملوكٍ لأحدٍ، وهذا كافٍ في وجه دخوله.
ج4ص185


[1] في (د): «المدنيُّ»، وكذا في الموضع اللَّاحق.
[2] زيد في (ص): (وفي «الفرع»: بكسرها بعد كشط الفتحة؛ فليُنظَر، ولم يضبطه في «الأصل»). انتهى. كذا بخطِّه.
[3] «أي»: مثبتٌ من (ب) و(س).